متابعات

·        أوزبكستان تنتقد رسميًا تصريحات لوزير الخارجية البريطاني .

مفكرة الإسلام :

انتقدت أوزبكستان بشدة التصريحات الأخيرة التي أدلى بها يوم أمس الأحد وزير الخارجية البريطاني 'جاك سترو' بشأن تصرفات حكومة طشقند، حيث وصفها بأنها تنقصها الشفافية والديمقراطية.

وكانت وكالة الأنباء الروسية 'آر آي إيه' قد أفادت أن طشقند قد ردت بغضب على تصريحات سترو في خطاب سلمته إلى السفير البريطاني في أوزبكستان، انتقدت فيه تلك التعليقات.

يذكر أن سترو قد قال أمس لراديو 'BBC': إن 'الموقف في أوزبكستان خطير للغاية، وإن هناك انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان، ونقص في الديمقراطية والشفافية'.

وبحسب رويترز فإن سترو قد صرح بذلك في إشارة إلى الأحداث الأخيرة التي وقعت بمدينة 'أنديجان' جنوبي شرق البلاد يوم الجمعة الماضية، والتي أسفرت عن مصرع المئات، حيث قال: 'إننا لا نعرف تحديدًا مقدار الخسائر، إلا أنه من الواضح أن أعدادًا كبيرة قد قتلت أو أصيبت، نتيجة احتجاجها ضد الحكومة'، مضيفًا أن السفير البريطاني قد التقى بعدد من المسؤولين الحكوميين في أوزبكستان، ليؤكد على ضرورة السماح بدخول مراقبي الصليب الأحمر وغيرهم من المراقبين الأجانب إلى البلاد، لمراجعة التقارير التي تفيد بسقوط مئات الأشخاص في الاضطرابات الأخيرة.

هذا ومن جهتها أكدت السفارة البريطانية على استلامها للخطاب، إلا أنها رفضت الإعلان عن محتواه، غير أن وكالة الأنباء الروسية قد أشارت إلى أن الخطاب جاء فيه: 'كيف عرف السيد 'جاك سترو' أن وكالات تنفيذ القانون هي من بدأ إطلاق النار على المتظاهرين، إذا كان شيء من ذلك لم يحدث من قبل؟'، على حد ذكرها .

·       ظمة العفو الدولية تنتقد حقوق الإنسان في أوزباكستان.

تشهد أوضاع حقوق الإنسان داخل أوزباكستان تدهورًا ملحوظًا وترديًا واضحًا بسبب السياسة التي تتبعها الإدارة الأوزبكية الحالية، كان هذا هو مضمون الانتقادات التي وجهتها إحدى المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان إلى دولة أوزبكستان. ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية فقد اتهمت منظمة العفو الدولية المعروفة اختصارًا باسم [إمنستي] الحكومة الحالية في أوزبكستان بانتهاك حقوق الإنسان والتعدي عليها وعدم مراعاة القواعد والمواثيق الدولية في هذا الشأن. وصرح 'جورج فارنينج' - خبير بشئون أوزبكستان وأحد أعضاء المنظمة - أن الأوضاع الحالية لحقوق الإنسان داخل أوزبكستان تشهد ترديًا واضحًا، وأن أهم مظاهر هذا التردي تتضح من خلال حالات التعذيب الكثيرة داخل السجون الأوزبكية بالإضافة إلى القبض على الأبرياء دون أية اتهامات واضحة وصريحة في ظل غياب تام للمؤسسة القضائية المخولة بتطبيق العدالة. وأضاف 'فارنينيج' أن أجهزة الدولة والمخابرات في أوزبكستان تمارس ضغوطًا شديدة على المعارضة، وكل واحد في البلاد على يقين بأنه من الممكن أن يصير خلف القضبان في أي وقت بسبب أية تهمة ملفقة. كما انتقد 'جورج فارنينج' الخبير بشئون أوزبكستان الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع أية محاولة إصلاحية، حيث أوضح أن الإدارة الأوزبكية لا ترغب في أية إصلاحات, بل إنها تتعامل بوحشية مع أية محاولة سلمية للتغيير. وأشار 'فارنينج' أيضًا إلى خوف الرئيس 'إسلام كريموف' على منصبه في حالة إحداث أية إصلاحات داخلية. جدير بالذكر أن كثيرًا من جماعات حقوق الإنسان الدولية كانت قد أشارت هي الأخرى إلى وجود التعذيب في سجون أوزبكستان وأنه يشتمل على حرق الأعضاء الآدمية بالزيت المغلي، واستخدام الصدمات الكهربائية في المناطق الحساسة من جسم الإنسان واقتلاع أظافر أصابع الأيدي والأقدام بكماشات. وبالرغم من هذه الانتقادات السابقة فقد أرسلت الولايات المتحدة العديد من المشتبه في انتمائهم لمنظمات 'إرهابية' إلى أوزبكستان للاعتقال والتحقيقات .

إسلام أون لاين :

استبعد خبير في شئون آسيا الوسطى أن تسفر أحداث التمرد التي اندلعت الجمعة 13-5-2005 في أنديجان بشرق أوزبكستان عن إطاحة نظام الرئيس إسلام كريموف لافتقار حركة التمرد لمساندة قوى إقليمية.

وفي تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت" قال الدكتور عاطف معتمد إن الإطاحة بالنظام الحالي في أوزبكستان على غرار ما جرى في كل من الجمهوريتين السوفيتيين الأخريين قرغيزيا وأوكرانيا أمر غير وارد.

وأوضح أن "قواعد لعبة التغيير في آسيا الوسطى باتت معروفة وتقوم على عمودين رئيسيين الأول: ألا تكون حركات المعارضة إسلامية؛ لأن الإسلاميين في آسيا الوسطى يصنفون كجماعات متطرفة من قبل اللاعبين الرئيسيين؛ موسكو وواشنطن وحكومات دول المنطقة".

وأضاف أن "الأمر الثاني أن تثبت حركات المعارضة (غير الإسلامية) في أوزبكستان – وهى ضعيفة للغاية- أنها قادرة على الحفاظ على المصالح الغربية والروسية، مع تحقيق الضمانات التي يحققها الرئيس الحالي إسلام كريموف".

للثأر

وعن الهدف من التمرد، قال معتمد: "تشير الدلائل إلى أن ما تسعى إليه الحركة الإسلامية الأوزبكية هو إطلاق سراح المسجونين وإيقاف التعذيب الذي تقوم به الحكومة ضد المعتقلين الإسلاميين". وأضاف أن "منظمات أوربية وأمريكية تقر أن التعذيب فاق كل الحدود ويمثل انتهاكا واضحا لحقوق الإنسان، إذن هي عمليات ثأر بشكل يشبه ما عانته بعض الدول العربية خلال العقد الماضي".

وحول أوجه الاختلاف بين ما حدث في أوزباكستان مع ما جرى في جمهوريات سوفيتية سابقة قال معتمد: "يتمثل الاختلاف الأساسي في أن حركة المعارضة الرئيسية في أوزبكستان حركة إسلامية، ويعرف كل من اقترب من هذه المنطقة أن أوزبكستان تمثل أخطر منطقة في جمهوريات آسيا الوسطى في الصراع بين الإسلاميين والسلطة".

وأوضح أن "الحركة الإسلامية الأوزبكية" تتزعم هذا الدور في أوزبكستان وتصنف كثاني أخطر حركة في منطقة آسيا الوسطى بعد "حزب التحرير الإسلامي"، مشيرا إلى أن زعيمها جوما نامانجاني لقب بابن لادن أوزبكستان.

وأضاف الخبير في شئون آسيا الوسطى أن "ما حدث في كل من جورجيا وأوكرانيا وقرغيزيا كانت الحركات التي أطاحت بالسلطة ذات توجهات قومية مسيحية أو توجهات ليبرالية إصلاحية، وجميعها تعاونت إيجابيا وبشكل مباشر مع التمويل الأمريكي واستعانت به لتحقيق مصالحها".

وقتل 9 أشخاص وأصيب نحو 40 آخرين في اشتباكات أنديجان التي تلت قيام مجموعة مسلحة باقتحام سجن البلدة وإطلاق سراح نحو ألفي سجين واحتجاز نحو 40 رهينة من قوات الجيش والشرطة والاستيلاء على مبنى حكومي.

لكن معتمد يرى أن "مثل هذه الحوادث غير المقترنة بانتفاضة شعبية منظمة، لن تغير شيئا ما دامت التحالفات الإقليمية والدولية على ما هي عليه بالنسبة لأوزبكستان". ونقلت وسائل إعلام روسية وأوزبكية أن أجهزة حفظ النظام والقانون تسيطر على الوضع في أنديجان.

روسيا

وبشأن الموقف الروسي من أحداث أوزبكستان، قال معتمد: "ليس من مصلحة روسيا أن تسجل مثل هذه الحوادث نصرا على الحكومة الأوزبكية، فالموقف الروسي رافض لأي صعود للحركات الإسلامية في المنطقة".

ورأى نائب رئيس مجلس الدوما الروسي فلاديمير جيرينوفسكي في مؤتمر صحفي "أن أعمال الشغب الجارية حاليا في أوزبكستان من تنظيم المتشددين الإسلاميين". وأضاف جيرينوفسكي: "لقد بدأت في أنديجان الحلقة الأكثر دموية. إن هذه الاضطرابات تتغذى على أموال الإسلاميين المتشددين الذين بدءوا بقرغيزيا".

وكان زعيم للمتمردين من الحركة الإسلامية الأوزبكية قد قال الجمعة: "نريد أن نرى وساطة روسية، وشخصيا وساطة الرئيس الروسي (فلاديمير) بوتين لوقف إراقة الدماء".

واعتبر "معتمد" أنه "حين يطلب المحتجزون مثل هذه الوساطة فإن الأمر يعبر عن انعدام أية مساحة من الثقة بينها وبين الحكومة، فالعداء وصل إلى مرحلة شديدة العنف".

أمريكا

وبخصوص الولايات المتحدة أشار معتمد إلى أن العلاقة الرسمية بين حكومة واشنطن وطشقند جيدة. وقال: "حكم الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف يمثل واحدا من أكثر النظم تعاونا مع الولايات المتحدة في عديد من المجالات كان أوضحها خلال الغزو الأمريكي لأفغانستان، وتعقب تنظيم القاعدة".

وأضاف أن هناك "قاعدة عسكرية لواشنطن على الأراضي الأوزبكية في منطقة خان آباد إلى جوار مدينة كارشي الواقعة قرب الحدود مع تركمنستان. وهي قاعدة متوسطة الحجم تسع لنحو 1000 عسكري من كل من القوات البرية والجوية".

لكن الأمر مختلف إعلاميا، وأوضح معتمد أن هناك نقدا لاذعا لأوزبكستان لانتهاكات حقوق السجناء والمستوى الاستبدادي الذى وصله التطور السياسي في الدولة.

وتقع أنديجان على الحدود التي يسهل التسلل عبرها بين أوزبكستان وقيرغيزستان في منطقة وادي فيرغانا التي اندلعت فيها اضطرابات متفرقة في الماضي.

وشددت طاجيكستان وكازاخستان المجاورتان إجراءات الأمن على الحدود، في حين أغلقت الحكومة القرغيزية الحدود تماما مع أوزبكستان.

وتقع أوزبكستان التي استقلت في 1991 بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في وسط آسيا، ويبلغ عدد سكانها نحو 25 مليون شخص. وتبلغ نسبة المسلمين نحو 89% من عدد السكان، وبرغم ذلك تعتبر أوزبكستان دولة علمانية.