الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :26/5/1430 هـ ادارة التحرير
حوار مع الدكتور خالد المشيقح

زار السودان مؤخراً الشيخ الدكتور خالد بن علي بن محمد بن حمود بن علي المشيقح في زيارة علمية التي  استغرقت عدة أيام أقام من خلاله بعض المحاضرات والدروس إضافة لإقامته دورة علمية، فانتهز الأخ جمال محمد علي الفرصة بوجود الشيخ في السودان وأجرى معه هذا الحوار:

المحاور: ما هو انطباعك للمرة الأولى  التي تزور فيها السودان؟

الشيخ : انطباعي في الحقيقة هو الفرح والسرور بما شاهدته من إقبال الناس على العلم ورغبتهم في تحصيله وكثرة المنظمات الخيرية السلفية التي تدعو إلى الله سبحانه وتعالى، وتقوم بهداية الناس إلى منهج السلف الصالح.

أيضا هناك كثير من الأنشطة التي تقوم بها هذه الجمعيات والمنظمات،  وإني أبارك هذه الجهود، وهذا مهم بالطبع في نفس الزائر لهذا البلد المبارك، والمطّلع لهذه الأنشطة المباركة يطبع فيه انطباع الفرح والسرور.

وأيضا ما لقيته من الشعب السوداني من حفاوة وتكريم وسرور وعناية بالضيف.. هذا أيضا يورث في نفس  الزائر انطباعا آخر عن كرم هذا الشعب وعن حسن أخلاقه وشمائله.

المحاور: ما هي العلاقة التي يفترض أن تكون بين الدعاة في العالم الإسلامي، وما هي علاقتكم بالدعاة في السودان وطلاب العلم؟

الشيخ : العلاقة بيننا وبين الدعاة بهذا البلد المبارك هي علاقة تعاون ومودة ومحبة، وعلى هذا ينبغي أن يكون الدعاة في جميع أنحاء العالم، والود والإخلاص والاجتماع هي منبع خير وأساسه وثماره كثيرة، وأما حصول الافتراق والتنازع والفرقة والتشاحن... إلى آخره، فإنه يؤدي إلى الوهن والضعف والاحباط وعدم حصول البركة من الله سبحانه وتعالى ..

المحاور:كيف كانت بدايتكم مع فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين؟ وكيف كان اللقاء معه؟

الشيخ : عام 1406هـ التحقت بحلقة الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى، وكنت قبل ذلك أقرأ بعض رسائله وأستمع لبعض كلامه، إما عن طريق الأشرطة وإما عن طريق المذياع، وكنت أُعجب بغزارة علم الشيخ رحمه الله تعالى وعنايته بالدليل وبأسلوبه المقنع وقوة حجته، فأعجبني كثيرا وأفدتُّ منه كثيرا ويسّر الله عز وجل لي أن التحقت بحلقة الشيخ في ذاك الزمان... وأذكر أن في ذلك الزمن أن طلبته كانوا قليلين، لم يزيدوا عن العشرين طالبا بالكثير، وبعد هذه الفترة ازدادوا عن هذا العدد، بسبب انتشار هذه الصحوة المباركة ورجوع الكثير من الشباب إلى كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وتفقههم على ضوء كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فازداد الحضور... بما يقرب إلى خمسمائة طالب،  وهؤلاء الطلاب جاءوا من كل أنحاء العالم، من جميع البلاد الإسلامية بل ومن غير الدول الإسلامية كبلاد أوروبا وأمريكا، وهذا مما يدل على حسن قصد الشيخ رحمه الله تعالى وصحة نيته، فكان جزاءه من جنس عمله.. أن جعل الله له القبول في الأرض.

المحاور:ما هي العلوم التي درستم عليها ؟

الشيخ : الشيخ رحمه الله كانت حلقته ليست خاصة بعلم من العلوم , إنما كان الشيخ يدرس التفسير والعقيدة والحديث والفقه وأصول الفقه واللغة العربية , وكنت احرص على حضور دروس الحديث سواء كان يتعلق بشرح كتاب بلوغ المرام او بشرح صحيح البخاري وكذلك أيضا شرح منتقى الاخبار وكذلك ما يتعلق بحضور القواعد الفقهية وحضور زاد المستقنع في الفقه وغيرها من الدروس .

المحاور:ما أهم الأشياء التي استنفدتموها من حلقة الشيخ العثيمين رحمه الله العملية سواء من حيث التلقي والتعليم ؟

الشيخ : ما استفدناه من الشيخ رحمه الله تعالى فوائد كثيرة من هدى الفوائد استغلال الوقت وحفظه في طلب العلم والتشجيع على ذلك ,ومن هذه الفوائد العناية بالدليل وهو إن الإنسان متعبد بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ومن هذه الفوائد ايضا حسن التربية على طلب العلم فالشيح رحمه الله ربي طلابه تربية صحيحة على طلب العلم فوضع لهم الشيخ قواعد وأصول يسيرون عليها في طلبهم , وكان الشيخ رحمه الله تعالى يعنى بهذه المتون وبهذه المختصرات وهناك أصول وقواعد جعلها العلماء وهي عبارة عن هذه المتون وهذه المختصرات فكان الشيخ يربي طلابه على هذه المتون ويشرحها لهم ويقوم بتحليل عبارات المتن لغويا ثم يذكر دليلها ثم يذكر القول الأخر في هذه المسألة.وما هو دليله؟ وبعد ذلك يرجح بعد مناقشة القول الأخر الذي يري أنه ضعيف .كذلك مما استفدناه من الشيخ رحمه الله هذا العلم الغزير أن كل طالب من طلابه اليوم ينعم بأن الله تعالى بصره في كثير من أحكام كتاب الله ومن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم , ومما استفد ناه كذلك أيضا الصبر والمثابرة والجهاد فيه تبرير العلم والشيخ إذا نظرت في برنامجه اليومي تجد أنه لا يكاد يضيع شيئا من وقته , وإنما برنامجه اليومي من حين يستيقظ لصلاة الفجر إلى أن ينام في المساء والشيخ قد رتب وقته فيما يتعلق بالعلم وفيما يرد على أسئلة الناس والمجالس الأخرى من المنظمات والجمعيات التي تحتاج إلى مشورته , وقد استفدنا أيضا من الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى أننا حفظنا أوقاتنا في ملازمة حلقته , والتربي على حسن الخلق والتحلي بحلية طالب العلم .

المحاور:اذكر لنا بعض المواقف التي كانت أثناء رحلتكم مع فضيلة الشيخ  العثيمين رحمه الله ...

الشيخ : الحقيقة المواقف كثيرة لكن الموقف الذي اثر على كثيرا عندما زرت الشيخ في مرضه الذي توفي منه فقد زرته في الرياض في المستشفى التخصصي وكنت قد فارقته بعد إن سلمت عليه بعد قدومه من رحلته العلاجية من أمريكا فلما رأيته في المستشفى رأيت أن المرض قد برأ الشيخ رحمه الله تعالى وعرفت انه سينتقل إلى رحمة الله تعالى وهذا أثر في نفسي كثيرا ولم يتأخر وانتقل الشيخ إلى مكة يدرس الناس ويصبر على مرضه وكان يدرس في المسجد الحرام من وراء ستار وهو يحمل أجهزة طبية على جسده بسبب مرضه وبعد أن خرج شهر رمضان مكث بأسبوعين توفى الشيخ رحمه الله تعالى ...

 المحاور:من الملاحظ من خلال سيرتكم الذاتية توجها واضحا في الفقه وأصوله ومنهجيته فما هو سر توجهكم لهذا المجال وأهميته ؟

الشيخ : أما بالنسبة للسبب لهذا المجال أولا هو التخصص  فعندما تخرجت من كلية الشريعة من القصيم وعينت فيها معيدا كان المعيدون إذا تخرجوا يتخصصون في الحديث وفي العقيدة و ... الخ فكان تخصصي في الفقه ,و ثانيا إن حاجة الناس حاجتهم أشد من غيرها من العلوم لأن الفقه هو الذي يتعلق بالحلال والحرام ويحتاجون إليه يوميا الناس مجال المعاملات والعبادات والأنكحة وغيرها فالناس في حياتهم اليومية المتلاحقة بحاجة للفقه , ثالثا والفقه ليس علم محصورا والعلوم الأخرى قد تجدها محصورة ممكن تضبط هذه القواعد وهذه المتون التي ألفت وتضبطها وتنتهي , ولكن الفقه ليس محصورا ولهذا تجد النوازل ينزل بعضها بعضا مثل الطب ومعرفة الفقه في بعض أموره فهذه تحتاج إلى فتاوى من العلماء وحكم الله فيها مثل قضايا الأسهم وخروج البطاقات والمصارف والمسائل التي استجدت ولهذا تجد أن المجامع الفقهية تجتمع باستمرار لبيان حكم الله تعالى في هذه المسائل والنوازل التي استجدت للوقوف على معرفة حكم الشرع فيها .

وهذا هو السبب الذي يدعو الإنسان إن يعنى بالفقه دون غيره وإن كنا نقوم بتدريس بالمسجد في سائر العلوم الأخرى في الحديث والفقه والتوحيد وغيرها من العلوم الأخرى ...

المحاور:هل هناك فرق بين القواعد الأصولية والقواعد الفقهية ؟

الشيخ : هناك فرق بين القواعد الأصولية والقواعد الفقهية من عدة أوجه , فالوجه الأول أن القاعدة الأصولية كما يقول العلماء قاعدة كلية وأن القاعدة الفقهية فهي قاعدة أغلبية يعني أن القاعدة الأصولية متضمنة لكل صورها وفروعها لا يكاد يخرج منها شيء و أما القاعدة الفقهية فهي قاعد أغلبية أو جملة الأشياء يخرج منها بعض الصور وبعض الفروع , والفرق الثاني إن القاعدة الأصولية شاملة لكل الشرائع – فمثلا:

 قاعدة (النهي يقتضي التحريم) تجد أنها في باب العقائد وفي باب العمليات فهي ليست خاصة في الفقه وأما القاعدة الفقهية فهي خاصة في الفقه مثل قاعدة (المشقة تجلب التيسير) وقاعدة (الأمور بمقاصدها) إلى آخرها تجد أنها خاصة في الفقه , والفرق الثالث أن القاعدة الفقهية تعني بمقاصد الشريعة وأسرارها وحكمها بخلاف القاعدة الأصولية والفرق الرابع إن القاعدة الأصولية تكون سابقة بفروعها بخلاف القاعدة الفقهية فإن الفروع وجدت ثم سيقت القاعدة بعد رجوع الفروع وهذا هو الفرق بين القاعدة الأصولية والقاعدة الفقهية ...

المحاور:ما هي أهم القواعد التي شملتها منظومة الشيخ العثيمين ؟

الشيخ : الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى منظومته شملت على قواعد اصولية وعلى قواعد فقهية وعلى فروق فقهية و أيضا على مسائل فقهية ومسائل اصولية وأيضا على ضوابط فقهية و أهم ما اشتملت عليها القواعد الفقهية من منظومة الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله والقواعد الخمس الكلية الكبيرة التي يدور عليها الفقه وهي : قاعدة (لا ضر ولا ضرار) وقاعدة (الأمور بمقاصدها) , وقاعدة (المشقة تجلب التيسير) , وقاعدة (اليقين لا يزول بالشك) , وقاعدة (العرف) واشتملت أيضا هذه القواعد على قاعدة المصالح والدين جاء السعادة البشر والانتفاء الشرعي عنه الضرر كذلك أيضا اشتملت هذه المنظومة على جملة من القواعد الأصولية المهمة مثل النهي يقتضي الفساد , ومثل قاعدة (أن الأمر المطلق المجرد عن القرائن يقتضي الوجوب) إلى آخره ...

المحاور:هل المنظومة أكملها الشيخ قبل أن يتوفى؟

الشيخ : المنظومة لم يكملها الشيخ جملة واحدة فقد كان الشيخ إنما كان الشيخ كلما بدأ في خاطره شيء من الأبيات سجله حتى اجتمع عنده ما يربو على مائة بيت مقدار ثلاث أبيات ...

المحاور:حققتم في كتاب شرح الممتع لزاد المستنقع لفضيلة الشيخ العثيمين فما هو منهجكم في الضبط والتحقيق ؟

الشيخ : أما بالنسبة للمنهج فهو جمع وشرح الشيخ رحمه الله من الأشرطة , ومن المذكرات التي كتبت , فقد جمعنا شرح الشيخ العثيمين لأن هذا الشرح لم يكتبه الشيخ بيده تحريرا إنما قمنا بجمعه من الأشرطة التي سجلت له والمذكرات التي كتبت عنه وقمنا بحذف المكرر وبإعادة صياغة الأسلوب وبتخريج الأحاديث والآثار النبوية الواردة عن الصحابة رضوان الله تعالى عنهم , ثم بعد ذلك بعد أن طبع الكتاب قمنا بقراءة الكتاب على الشيخ رحمه الله تعالى وقمنا بقراءة ما يقرب إلى سبع مجلدات وتوفى الشيخ رحمه الله ونحن في مشروع القراءة عليه ...

 المحاور:ما هي أهمية التحقيق بالنسبة لطالب العلم أو البحث عن الكتب المحققة ؟

الشيخ : التحقيق هو نوع من أنواع البحث , والبحث هو طريق من طرق طلب العلم , فتبدو أهمية التحقيق أنه من طرق وأساليب طلب العلم , فكون الإنسان يحقق إلى آخره فهذه نوع من أنواع طلب العلم , لكن مع ذلك لا ينبغي له أن يكون جل اهتمامه في ذلك لأنه إذا طغى جانب على جانب أدى ذلك إلى النقص في الجوانب الأخرى والتحقيق له أهميته و أهميته تبدو بإظهار هذا التراث الضخم الذي تركه علماء المسلمين وإخراجه لطلبة العلم لكي يفيد ومنه ولكي يستفيدوا من علوم أولئك العلماء وتجاربهم . وفيه فائدة للأمة وإثراء المكتبة الإسلامية بإخراج هذه المخطوطات وطباعتها وتهيئتها لطلبة العلم ...

المحاور:ما هو رأيكم على الاعتماد على هذه المراجع عبر التقنية الموجودة اليوم ؟

الشيخ : الاعتماد على هذه المراجع ينقسم على قسمين : القسم الأول ك الاعتماد عليها في القراءة والمدلل على المواضع وشرعة البحث وهذا مطلوب , أما القسم الثاني الاعتماد عليها في التأليف والكتابة ونحو ذلك فأري أنه لا بد لطالب العلم من الرجوع إلى الأصول عند  إخراج كتاب و التأليف والقراءة للكتب وإخراجها للناس , أما إذا كان يريد الإنسان أن يستفيد لنفسه ويريد أن يكتب خطبة أو نحو ذلك التي لا تتعلق بالأشياء الدائمة والمؤلفات المستقرة فهذا العمل فيه وسع ...

 المحاور:نحن في زمان يكثر فيه الحديث عن المذهبية والتمذهب فما هو رأيكم في هذه القضية وهل هناك إشكالية في أن يلتزم الإنسان مذهبا دون غيره ؟

الشيخ : هذا السؤال يفيد طالب العلم والتمذهب ينقسم إلى قسمين : القسم الأول : يتعلق بالقسم النظري وهو قسم التعلم وهذا مطلوب في مجال التعلم لأنها مثل هذه المتون ليست مقاصد إنما هي من باب وسائل يعني هي وسيلة إلى مراد اله ومراد النبي صلى الله عليه وسلم فكون الإنسان يأخذ متنا ويقرأه ويتعلمه إلى أخره وهي وسيلة لمراد الله ورسوله .

أما القسم الثاني : وهو ما يتعلق بجانب التمذهب عن طريق التطبيق فنقول لا لأن الإنسان لا بد أن يتعبد الله بما قاله الله تعالى وما قاله رسوله صلى الله عليه وسلم( وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ...) .

 المحاور:ما تعليقكم على قضية الإتباع والتقليد الأعمى ...

 الشيخ : الأصل أن الإنسان يتعبد الله بما قاله الله وبما قاله النبي صلى الله عليه وسلم – كما ذكرنا – فإذا اتضح لك الدليل فلتأخذ بالدليل والله يقول( وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ...) لم يقل الله سبحانه وتعالى ماذا أجبتم فلانا وفلانا ...

المحاور:ما هي نصيحتكم لطلاب العلم ؟

الشيخ : النصيحة الأولى لطلاب العلم الإخلاص لطلب العلم لا الشهرة ولا لغرض زائل دنيوي , ثانيا أقول لهم أن يؤصل طالب العلم نفسه و أن يبني طلبه على قواعد وأصول و أن لا يكون مبعثر ومتشتت بأن يجعل الإنسان طلبه مبنيا على قواعد وأصول وهي عبارة عن متون وتلك المختصرات ويسير عليها ويتعلم عليها من المشايخ . الوصية الثالثة يجب علينا أن نتجنب التنازع والشقاق فإن التنازع والشقاق شر , وبعض الناس اليوم يبنون الولاء والولاء تنازعه الأدلة على الشقاق والتنازع على مسألة فقهية والواجب أن يسلم المسلم لأخيه المسلم و أن تترك التفرق والتنازع والتشتت بل يجب علينا هدى النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقوم الليل وتتفطر قدماه , وفي النهار تجد أن زمن النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون في دعوته إلى الله وفي الجهاد في سبيل الله وفي هداية الناس وفي القضاء وفي الحكم لله ... وعلى طالب العلم أن يكون حسن الخلق و أن يكون قدوة للآخرين فليس صحيحا أن يحمل كتاب الله تعالى وسنة نبي الله صلى الله عليه وسلم و أن يحمل الحسد والحقد وسوء المعاملة .

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 3449  زائر ارسال