الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :23/10/1430 هـ شبكة نور الإسلام
لقاء مع الشيخ عبدالله الماضي حول المؤسسات الخيرية

كم للفقر من أنياب ...

وكم للنفس من أسقام ...

وكم لليُتم من أحزان ...

وكم للحاجة من آلام ...

ولكن رغم ذلك . . كم للخير من أبواب متنوعة وطرق متعددة تقتلع المآسي وتُبدد الأحزان. ومن تلك الأبواب باب العمل الخيري والذي هو عبادة وجزء من عقيدة الأمة..

فالمؤسسات والجمعيات الخيرية هي خير مُعين بعد الله في مد يد العطاء ورفع المعاناة عن كاهل المنكوبين ، فنجدها تلوح بالأفراح بعد الأتراح، وترسم البسمة بعد الدمعة...

(ومؤسسة الخير الخيرية باليمن) هي إحدى هذه المؤسسات التي تؤدي رسالة إنسانية نبيلة . وحتى نتعرف على بعض ملامح أنشطتها نستضيف الشيخ /

عبدالله بن محمد الماضي

معلم بالكلية التقنية بالدوادمي وهو من المشاركين في البرامج العلمية والمطورين لمؤسسة الخير الخيرية

 
س1/ بدايات الشيخ عبدالله الماضي مع مؤسسة الخير كيف كانت... ومتى ؟

كانت بداياتي مع مؤسسة الخير الخيرية عندما تعرفت على رئيسها الشيخ الفاضل/ عادل المحني ، حيث رأيت أن للإخوة نشاطات مباركة وجهوداً قيمة تستحق الالتفات لها والإعانة عليها وكان أهم ما لفت انتباهي في نشاطات الإخوة أنهم مع عنايتهم بالجوانب الإغاثية للمجتمع نظراً للحالة العامة من الفقر التي تعيشها منطقة تهامة حيث مجال عمل المؤسسة إلا أن الإخوة جزاهم الله خيراً لم يغفلوا رسالة الداعية الأساسية والمتمثلة في نشر العلم وتصحيح المفاهيم الاعتقادية وتوجيه الناس لعبادة الله وحده لا شريك له ، إضافة إلى أن برامجهم الدعوية التصحيحية هدفت إلى مخاطبة كافة شرائح المجتمع ابتداء بتأصيل طلبة العلم ومروراً بأنشطة الشباب والفتيات من العامة ووصولاً إلى برامج الأشبال النافعة ونال هذا التوازن إعجابي لأني سبق بحكم علاقاتي بجهات خيرية عديدة كنت دائماً ألحظ إما جنوحاً للجوانب الإغاثية على حساب تصحيح عقائد الناس وتربيتهم ودعوتهم وإما عناية بالدعوة والعلم مع إهمال مشاريع الإغاثة المباركة التي تخفف معاناة الناس وتكسب ودهم وتعاطفهم ، أما متى بدأت علاقتي بالإخوة فهو منذ أكثر من عشر سنوات تقريباً والحمد لله على توفيقه .

س2/ كيف هي الأوضاع الدينية والمادية في اليمن الشقيق؟

أما الأوضاع الدينية فلا يخفى على أحد أن الشعب اليمني من الشعوب المتدينة وهو من الشعوب القليلة التي لا زالت محافظة على الآداب والفضائل الإسلامية بمعناها العام فلا تجد وأنت تتنقل في محافظات اليمن ما لابد أن تجده في كثير من البلدان العربية والإسلامية من المظاهر المخالفة للشرع المخلة بالأخلاق لكن غشي الشعب اليمني ما غشي عامة الشعوب الإسلامية وللأسف من الجهل بكثير من المفاهيم الاعتقادية وغيرها مع الانحراف السلوكي الذي عم أغلب الشعوب الإسلامية لكني مع ذلك أقول - ولا أبالغ - إن اليمن- بفضل الله تعالى ثم بجهود إخواننا من الدعاة الناصحين - يشهد يقظة دينية عارمة لا تكاد تخلو منها مدينة ولا قرية والحمد لله ولا أدل على ذلك من الجموع الهائلة التي يستقبل بها الدعاة إلى الله تعالى ، أما من الناحية المادية فالشعب اليمني من الشعوب الفقيرة التي يعاني أغلبه معاناة بالغة في توفير ضروريات الحياة ولذلك فأنا من هنا أوجه نداءاً إلى جميع إخواننا من ذوي اليسر بأن يتذكروا إخوانهم المسلمين في هذا البلد المسلم الجار الذي يلزمنا تجاهه من الحقوق ما ربما لا يلزمنا تجاه غيره بما يوجبه القرب والمجاورة وبخاصة في هذه الأيام التي نسمع فيها عن عشرات الآلاف من النازحين جراء حرب التمرد التي يشنها المفسدون على أهل هذا البلد وليسأل كلٌ منا نفسه ماذا قدمنا لهؤلاء البائسين المنقطعين  الذين شردتهم نيران الحرب ولا ينبغي أن ننام ملأ جفوننا وجيراننا جوعى مشردين ، هل يليق بنا كمسلمين – ونحن الدولة والشعب المعطاء الذي عم خيره أرجاء الأرض ووصل لأطرافها – هل يليق بنا أن نكف أيدينا وننتظر المنظمات الغربية أن تقوم بما أوجبه الله تعالى علينا والله المستعان.

س3/ ما المنهج الذي تسير عليه مؤسسة الخير الخيرية؟

منهج إخواننا في مؤسسة الخير الخيرية هو – بحمد الله وفضله – منهج أهل السنة والجماعة المنهج السلفي الرشيد القائم على الاعتصام بالكتاب والسنة وفهمهما بفهم السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين ومما يميز دعوة إخواننا أنهم يولون قضايا التوحيد ونشر السنة ومحاربة الابتداع والدعوة للإتباع بالغ اهتمامهم بل لهم عدد من المناشط التأصيلية لطلبة العلم والتعليمية للشباب والفتيات التي تقرر هذا المنهج وتربي عليه.

 س4/ هل بالإمكان أن تذكروا لنا نبذة عن بعض أنشطتها الدعوية والعلمية ؟

من أبرز أنشطة الإخوة التعليمية والدعوية في المؤسسة ما يلي :

- الدورة التخصصية العقائدية المكثفة التي أقيمت لثلاث سنوات متتالية وتهتم بدراسة وتأصيل الأصول  العقائدية الكبرى لأهل السنة والجماعة لطلبة العلم الكبار والدعاة إلى الله تعالى .

- مركز البصيرة للعلوم الشرعية وتدرس من خلاله مقررات شرعية مختارة بعناية ويتخرج منه الطالب بعد ثلاث سنوات حافظاً للقرآن ومنهيا الكثير من المتون ويضم في سكنه الداخلي قرابة الثمانين طالباً.

- مركز الفضيلة النسائي للعلوم الشرعية ويمتد لثلاث سنوات دراسية .

- مركز المنار النسائي للعلوم الشرعية ويمتد لثلاث سنوات دراسية أيضاً وقد خرجت هذه المراكز الشبابية والنسائية المئات من الخريجين من طلبة العلم.

- إضافة إلى الأنشطة الدعوية المتمثلة في قوافل الدعوة الشهرية ، ودروس القرى الأسبوعية ، والخروج الدعوي النسائي ، وطباعة الكتب النافعة في العقيدة والسنة ، ونشر كميات كبيرة من الأشرطة والرسائل والمطويات لتوجيه الناس ودعوتهم.

 
س5/ تقريبا كم عدد الهجر والقرى المستفيدة من مشاريع المؤسسة ؟

القرى كثيرة جدا لكن التي يستمر التواصل معها تزيد على السبعين قرية

س6/ في شهر رمضان ما هي أبرز المشاريع التي تقدمها المؤسسة للمستفيدين منها؟

من أبرز مشاريع رمضان كما هو معروف مشروع تفطير الصائمين وقد اتجه الإخوة في المؤسسة لفكرة توجيه الإفطار للمنازل ليصل إلى الأسرة كلها وفي بلد فقير كاليمن وفي تهامة الأفقر منه على جهة الخصوص فإن لهذا المشروع قيمة بالغة تختلف عنه في وضع آخر فهو تفطير وإغاثة ودعوة من خلال المنشورات الدعوية التي تصاحبه ، إضافة إلى مشروع تفطير الإخاء الرمضاني الذي يدعى فيه أعيان الأعيان والوجهاء ويهدف لبناء علاقة مع هذه الفئة كما يقيم الإخوة معتكفاً للراغبين في ذلك إضافة للمسابقة السنوية العامة الهادفة لنشر الوعي الدعوي في المجتمع.

 س7/ هل للمؤسسة موارد ثابتة تعتمد عليها؟ وهل لها فرع نسائي .. وما دوره؟

تسعى المؤسسة لإيجاد مورد مالي ثابت من خلال مشروع الخير الوقفي الذي أعلنت عنه في رمضان والمتمثل في شراء عقار تبلغ قيمته خمسمائة ألف ريال سعودي وقد طرح هذا المشروع للتبرع في شكل أسهم قيمة السهم الوقفي الواحد مائتان وخمسون ريال وما زال الإخوة في مرحلة توفير القيمة للمشروع ، وما عدا هذه الخطوة المباركة فإن المؤسسة تعتمد في مشاريعها – بعد الله تعالى – على دعم المحسنين وأهل البر .

أما عن الفرع النسائي فليس للمؤسسة فرع نسائي مستقل لكن يعمل مع المؤسسة عدد من الأخوات الناشطات في المجال الدعوي والخيري ويقمن بأدوارهن المنوطة بهن ويرفعن تقاريرهن بذلك بشكل شهري من غير حاجة لأن يكون لهن دوام يومي ملزم.

 س8/ما هي أهم المشاريع التي قدمتها المؤسسة خلال مسيرتها؟

قدمت المؤسسة لمجتمعها مشاريع وبرامج دعوية مباركة كان لها أثرها في قلوب وعقول الكثير من المهتدين والمتعلمين ، وقدمت الإغاثة المستمرة من خلال جملة صالحة من المشاريع الاجتماعية التي تتوالى على مدار العام إضافة إلى تقديم العلاج للعاجزين عنه وإجراء العمليات الجراحية لمن لا يقدرون على تكاليفها من المرضى مع تفريج الكربات وإعانة المحتاجين كما قدمت من الناحية الإنشائية عشرات الآبار الارتوازية واليدوية التي انتشرت بفضل الله تعالى في عدد من المناطق لتغطي حاجة عشرات الآلاف من الناس كما أنشأت عدداً كبيراً من المساجد والجوامع في قرى لم تكن فيها مساجد أصلاً أو كانت متهاوية متهالكة . ويبقى أن من أهم مشاريع المؤسسة وأعظمها نفعاً مراكز العلم التي تربي أبناء المسلمين وبناتهم تربية إيمانية صحيحة فهذا هو الخير الباقي للمجتمع العائد عليها بالسعادة والهداية.

 س9/ في بعض مناطق اليمن قد تنتشر بعض المخالفات الشرعية والعقائدية..

مادور مؤسسة الخير في مواجهة ذلك؟

للمؤسسة دور بارز بفضل الله تعالى في مواجهة مظاهر الخرافة بكافة صورها ودعاة المؤسسة يعتبرون قضية التوحيد وتصحيح معتقدات الناس أهم القضايا التي يتناولونها في خطابهم الدعوي أينما اتجهوا إضافة إلى تشكيل قوافل دعوية تتجه لمناطق الزيارات القبورية لتصحيح المفاهيم حول زيارة القبور وما يشرع منها وما لا يشرع مع نشر رسائل وصوتيات تتعلق بهذا الشأن وقد طبعت المؤسسة عشرة آلاف نسخة من رسالة فتنة القبور للشيخ عادل المحني مدير المؤسسة ووزعت على المدرسين والمدرسات في القطاع التعليمي الحكومي لما لهم من أثر مباشر على المجتمع ، ويبقى سلوك مسلك الحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن خير وسيلة في الحد من هذه المظاهر وهو الذي نحسب أن الإخوة في المؤسسة ينتهجونه .

 س10/ ما أهم العقبات والصعوبات التي تواجه المؤسسة في تنفيذ خططها ومشاريعها؟

لا شك أن أهم عائق يقف أمام كافة المشاريع والخطط الدعوية والإغاثية لأغلب الجهات العاملة في هذا الحقل هو العائق المادي حيث أن من شأن عدم وجود ميزانيات ثابتة وواضحة ومستقرة  أن يؤدي إلى عجز مستمر في تنفيذ البرامج و المناشط في كافة مجالات العمل سواء ما يتعلق منه بالجانب التعليمي والدعوي أو ما يتعلق بالجانب الاجتماعي الإغاثي بل ربما أدى في أحيان كثيرة إلى توقف هذه المشاريع والتخلي عن بعض الخطط وبخاصة في السنوات الأخيرة التي شهدت ضعفاً واضحاً في دعم العمل الخيري بشكل كبير والله المستعان.

 س11/ هل تجدون تفاعل من خارج اليمن لمساندة ومساعدة المؤسسات والجمعيات الخيرية هناك؟

حسب ما نلمسه من الإخوة أنه كان هناك تعاون ملموس من عدد من الجهات خارج اليمن في فترات سابقة لكنه أخذ في التقلص تدريجياً بسبب الظروف المادية التي تعاني منها تلك الجهات أنفسها بحيث لم يعد في مقدورها أن تلتفت إلى مشاريع الآخرين بالدعم والمساندة كما أن بعض تلك الجهات توقف تماماً عن العمل الخيري بالكلية أو تم توقيفه ما كان له الأثر السلبي المباشر على سير أنشطة المؤسسة والله المستعان.

 
س12/ البعض ينظر إلى الجمعيات والمؤسسات الخيرية نظرة يتخللها الشك في أنشطتها..كيف ترون هذا الأمر؟

أعتقد أن أبرز سبب لهذه النظرة الخاطئة هو بُعد هؤلاء الإخوة عن هذه الميادين ووقوعهم تحت تأثير شائعات إما أنها لا نصيب لها من الصحة بالكلية فتكون مغرضة أو أن البعض منها له واقع لكنه محدود بحالة أو حالات معينة فيجري تعميم هذه النظرة والنظر للجميع من خلالها وهذا من الظلم والإجحاف ، والذي نشهد به أنه من خلال مباشرتنا لعمل كثير من الجهات الخيرية فقد رأينا من الدقة والأمانة والانضباط والشعور بالمسؤولية إضافة إلى الاحتساب وبذل الجهد والتفاني في خدمة الدعوة رأينا من ذلك ما تقر به العين وينشرح له الصدر ولله الحمد والمنة .  
س13/ من خلال تجربتكم الدعوية والوقوف على بعض أعمال المؤسسة ..في نظركم ما الذي ينقص المؤسسات والجمعيات الخيرية لكي ترتقي وتتوسع في أنشطتها؟

الحق أن المؤسسات الخيرية ينقصها الكثير من الأمور الهامة التي سيكون لها أثرها في الارتقاء النوعي بمشاريعها أشير من ذلك إلى ثلاثة أمور على النحو التالي :

- أولها الجانب الإداري : حيث نرى المركزية وأحادية القرار تتحكم في سير عدد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية بحيث يبقى الأمر كله معلقاً بشخص واحد يوجد بوجوده ويمرض بمرضه وربما يذهب بذهابه فترى الجهة تظهر بمظهر مؤسسي تنظيمي لكنها في الواقع خاضعة لقرار غير شوروي ولا جماعي بل يحكمها الفرد بكل ما يعتريه من حالات وقناعات قد تكون صائبة أو خاطئة .

- ثانيا الجانب التخطيطي : ويعني أن مشاريع هذه الجهات المباركة لا ينبغي أن يكون ارتجالياً أو بحسب المناسبات بل يجب أن يخضع للتخطيط المسبق الذي ينبني على دراسة حالة المجتمع التي تعيش فيه تلك الجهة وقدرات الجهة وإمكاناتها والبرامج والمشاريع الصالحة الأنفع للمجتمع وصياغة خطط عملية مدروسة وممكنة للتنفيذ وبذلك تتمكن الجهة الخيرية من السير سيراً واضحاً لا ارتباك فيه ولا عشوائية .

- ثالثاً جانب العناية بالوقف الخيري : ولا يشك أحد في عظيم النفع الذي يتحقق بالوقف وبخصوص جهات العمل الخيري فإن منفعة الوقف تتمثل في أنه يمكِّن الجهة الخيرية من التحرك في مشاريعها وتنفيذ برامجها بشكل منتظم ومستقر بحيث تضع خططها وهي تدرك إمكاناتها وتعرف ما الذي بإمكانها أن تنفذه ولذلك أنا أدعو إخواني المسلمين عموماً إلى إحياء سنة الوقف التي كان الصحابة والأجيال السابقة يتسابقون إليها لما فيها من الأجر الدائم للمُوقف بما يحصل من الخير المستمر تعليماً ودعوة وإغاثة بعوائد وقفه كما أدعو الجهات الخيرية إلى أن تولي هذا الجانب اهتماماً بالغاً لما له من الأثر في استمرار جهودها وثبات مشاريعها ومع ذلك فالإخوة في مؤسسة الخير بحمد الله قد تغلبوا على أغلب هذه الأمور.

  س14/ تكررت زيارتكم لليمن الشقيق...فما أبرز المواقف التي لا زالت عالقة في ذاكرتكم؟

من أبرز المواقف ما رأيته من حرص الناس في اليمن على حضور المحاضرات بصورة عجيبة جدا فيعلن عن المحاضرة بعد العصر ويمتلئ الجامع في المحاضرة بعد المغرب مما يدل على محبة الناس للخير وحرصهم عليه .

ومن المواقف موقف يدمي القلب وهو من حالات الفقر التي نراها فمنها أنّا كنّا في سيارة ومعنا مقطورة لحمل أغراضنا وقد غطيناها بغطاء أزرق من البلاستيك فتمزق من الهواء وكنا بجانب قرية على ساحل البحر بيوتهم من الصفيح والقش فوقفنا ورمينا الغطاء البلاستيكي المتمزق فرآنا أهل القرية فتسابقوا عليه رجالا ونساء كل يريد أن يأخذه ليغطي به بيته , فكم تحترق القلوب لمثل هذه المواقف المبكية

س15/ من خلال وجودكم ومشاركتكم في تطوير مؤسسة الخير الخيرية..

ما الذي يطمح إلى تحقيقه الشيخ عبدالله الماضي؟

حقيقة ما أطمح إليه هو أن تجد المؤسسة الفرصة الأوسع لتحقيق مشاريعها العلمية والدعوية والإغاثية بشكل ثابت ومستقر وذلك من خلال تمكنها من إقامة المشاريع الوقفية التي شرعت في تنفيذها ولذلك أهيب بالإخوة الخيرين والمحسنين أن يقفوا مع المؤسسة في هذه المرحلة المهمة من عمرها التي تعد مرحلة تأسيسية لما بعدها من المراحل القادمة راجياً من الله تعالى أن يتقبل من ذوي الجهد جهدهم ومن ذوي البذل بذلهم إنه خير مسئول .

 س16/ كلمة أخيرة نختم بها اللقاء؟

ج16/ أشكر الإخوة والأخوات في شبكة نور الإسلام على حرصهم الشديد على تلمس أحوال إخوانهم في البلاد الإسلامية وأسأل الله أن يكتب لهم الأجر و المثوبة فيما يقدمونه لخدمة الإسلام والمسلمين

 والحمد لله أولا وآخرا..

       

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : آفاق        من :      تاريخ المشاركة : 30/10/1430 هـ
دعوة أن نتكاتف في الوقوف والبذل والعطاء مع المؤسسات الخيرية 
وكذلك الذود عنها ،،، 
 
نشكر الشيخ عبدالله على غزير جهده وعظيم علمه ...
2  -  الاسم : تألق        من : ...      تاريخ المشاركة : 1/11/1430 هـ
كثر الله من أمثالك ياشيخ عبدالله 
جهود عظيمة تشكرون عليها....
3  -  الاسم : ابو انس        من :      تاريخ المشاركة : 27/11/1430 هـ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  
نشكر الشيخ عبدالله على ماتفضل به من توضيح لمنهج مؤسسة الخير ومسيس حاجة الناس في اليمن الشقيق . 
ولا شك أنها دعوة لاهل الخير واليسر لمساعدة هؤلاء الاخوة والوقوف معهم في شدتهم فالله في عون العبد ماكان العبد في عون اخيه . 
جزاك الله خيرا ياشيخ عبدالله
4  -  الاسم : للخير داعي        من : بلاد الحرمين      تاريخ المشاركة : 6/12/1430 هـ
مؤسسة الخير نموذج مبارك. 
 
جزيتم خيرا على هذا اللقاء 
وشكر الله الشيخ الفاضل عبدالله الماضي على ماتفضل به من توضيح جميل
5  -  الاسم : أم البراء        من :      تاريخ المشاركة : 9/12/1430 هـ
لقاء متميز مع شخص متميز في العطاء .. 
 
جزاكم الله كل خير
6  -  الاسم : شكرا لكم        من : الدوادمي      تاريخ المشاركة : 16/12/1430 هـ
هنيئا للشيخ عبدالله الماضي بقلوب محبيه 
عرفنا عنه حب الخير والسعي في بذل المعروف بكل مايملك 
 
شكرا لشبكة نور الاسلام على هذا الحوار الجميل
7  -  الاسم : متفائلون        من :      تاريخ المشاركة : 7/1/1431 هـ
شكرا لكم على هذا اللقاء
8  -  الاسم : الهجام        من : اليمن      تاريخ المشاركة : 12/6/1431 هـ
شكر الله للشيخ / عبدالله وعلى جهوده المبذوله فرب رجل بأمه 
ونهيب باهل الخير أن يحذو حذوه وأن يقفوا مع مؤسسة الخير الخيريةفهي الباقيات الصالحات والله الموفق
9  -  الاسم : الهجام        من : اليمن      تاريخ المشاركة : 12/6/1431 هـ
شكر الله للشيخ / عبدالله وعلى جهوده المبذوله فرب رجل بأمه 
ونهيب باهل الخير أن يحذو حذوه وأن يقفوا مع مؤسسة الخير الخيريةفهي الباقيات الصالحات والله الموفق
10  -  الاسم : أبوشهد        من : للخير أهلين      تاريخ المشاركة : 15/6/1431 هـ
 
جزاك الله خيراً شيخنا الكريم , فالدال على الخير كفاعله , وجزا الله خيراً أهل هذه المؤسسة المباركة وبارك في أعمالهم فلقدجمعوا بين العلم والعمل والدعوة والسعي على الأرملة والمسكين , فيا باغي الخير أقبل مع مؤسسة الخير بإذن الله لن يضيع ما تبذل

طباعة 3753  زائر ارسال