ألا إن نصر الله قريب    أصحاب السبت    من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان    حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان    فأين الله    رسالتي لعبدالعزيز الريس    الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان    تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن    البيان السديد في ابطال الإحتفال بالمولد النبوي    تصاميم دعوية   التبكير إلى صلاة الجمعة ثم الذهاب إلى مسجد أخر من أجل صلاة الجنازة          ما حكم المشي من أجل اليوم الوطني         سأحج هذا العام، وهي حجة الفريضة، وكل نفقات الحج سأتحملها عدا السكن في منى، فسأقيم في خيمة مجانية تابعة للوزارة التي يعمل فيها زوجي، هل علي شيء؟          س: أنا إمام مسجد فهل لي في القنوت أن أخص جماعة مسجدي بدعاء خاص لهم؟         ماحكم تغيير العطلة الأسبوعية إلى الجمعة والسبت؟      
حاليا صورة معبرة
إدخل بريدك الإلكتروني

التاريخ :20/3/1432 هـ نور الإسلام_ وكالات
أول دراسة سعودية: محركات ابتزاز النساء أربع..

نور الإسلام_ توصلت دراسة علمية متخصصة إلى أن أهم أسباب حدوث عمليات الابتزاز التي يمكن أن تتعرض لها المرأة في المملكة وجود خلل في تصميم وتنظيم بعض الأماكن، حيث تعد هذه الأماكن الشرارة الأولى والمكان الخصب لحيل الرجل في إيقاع المرأة بالابتزاز. ووفق الدراسة التي أجرتها الدكتورة زينب بنت عبد العزيز المحرج للحصول على درجة الدكتوراة بعنوان ''الاحتساب على ابتزاز المرأة'', فإن هناك سبعة عوامل مسؤولة عن مشكلة الابتزاز للمرأة في المجتمع السعودي, إضافة إلى تصميم الأماكن هي: ضعف سبل الوقاية والمكافحة من ابتزاز النساء للوقاية من حيل الرجل سواء من قبل النساء أو أولياء أمورهن، ووجود حيل من قبل الرجال للإيقاع بالمرأة, حيث تبين أن هناك أربع حيل، مستفيدين من سوء تصميم وتنظيم الأماكن، ومن تدني الوعي عند المرأة في الوقاية من الابتزاز. وقالت الباحثة في الدراسة إن الدين الإسلامي الحنيف حرص على أن يكون المجتمع المسلم قوياً متماسكاً خالياً من العلل والآفات التي تهدد كيانه وتضعف مقوماته، فوضع الوسائل لحمايته، ولما كان قوامه من الأفراد ذكوراً وإناثاً، فإن حمايته تتحقق بحماية هؤلاء الأفراد، وقد حمى الإسلام أفراده بحفظ الضرورات الخمس، ومن بينها حفظ العرض، فحرم الزنا وحرم كل الوسائل والطرق التي يمكن أن توصل إليه أو توصل إلى خديعة المرأة وابتزازها.

قالت الباحثة إن هذه الدراسة ''جاءت في مجال الاحتساب على ابتزاز المرأة في مجتمعنا السعودي، للمشاركة بجد وإخلاص في معالجة قضايانا المعاصرة, مستعينين بالله أولا ثم برجال الحسبة في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتقديم منهج شرعي عملي لمكافحة قضايا الابتزاز ووقاية المجتمع منها في ضوء كتاب الله وسنة نبيه''.

 

وتطرق البحث وهو بعنوان ''الاحتساب على ابتزاز المرأة'' إلى جانبين, جانب نظري وجانب ميداني، وهدف البحث إلى: التعرف على جهود المحتسبين في التصدي لهذه القضايا، والتعرف على واقع الابتزاز لدى عينة الدراسة، وحصر ظواهره، ولفت الأنظار إليه، والوقوف على أسبابه، وأنواعه، وأضراره، والتعرف على موقف الشرع تجاه ابتزاز المرأة في ضوء الكتاب والسنة، ومعرفة المعوقات التي تعترض انضباط المجتمع ومحاربته هذه القضية، وتحديد سبل الوقاية من ابتزاز المرأة وتقديم العلاج لها من وجهة نظر شرعية.

تمت الاستعانة في البحث بإحدى طرق منهج التحليل المسحي وهو المسح بطريقة العينة الذي يكتفى فيه بدراسة عدد معين من الحالات والمفردات في حدود الوقت والجهد والإمكانات المتوافرة. كما تمت الاستفادة من منهج تحليل المضمون في فحص بعض السجلات الخاصة بقضايا الابتزاز التي باشرتها مراكز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورصد بعض المتغيرات المتعلقة بقضايا الابتزاز.

و احتوى مجتمع البحث وعينته على فئتين, هما رجال الحسبة وعدد العينة (100) محتسب تم اختيارهم بأسلوب إحصائي وهو (العينة الفرضية القصدية) تم عن طريق احتساب عدد المحتسبين في مناطق المملكة وحساب 5 في المائة من المجموع الكلي، أما الفئة الثانية وهي نساء المجتمع وعدد العينة (500) تم اختيارهن بأسلوب إحصائي هو (العينة العشوائية) وفي ضوء تحليل نتائج الدراسة، ومن خلال استخدام المقاييس والاختبارات الإحصائية توصل البحث إلى أربع نتائج رئيسة, هي:

 

أولاً: توجيه الاحتساب على مظاهر الابتزاز من خلال التوصل إلى تحديد تنوع الأساليب التي يتم من خلالها إيقاع المرأة في الابتزاز.

 

ثانياً: أهم العوامل المتفاعلة والمتشعبة التي تفسر ضعف الاحتساب على الابتزاز, وذلك من أجل وضع رؤية مستقبلية للاحتساب على الابتزاز.

 

ويلاحظ من نتيجة اختبار العامل التحليلي Factor analyses أن هناك سبعة عوامل مسؤولة عن مشكلة الابتزاز للمرأة في المجتمع السعودي, وهذه عوامل مرتبطة حسب أهميتها على النحو الآتي:

 

العامل الأول: خلل في تصميم وتنظيم بعض الأماكن، وكان دور هذا العامل في نشأة مشكلة الابتزاز في المجتمع السعودي قوياً جداً ويحوي هذا العامل تسعة أماكن غير مناسبة في التصميم والتنظيم، وتعد هذه الأماكن الشرارة الأولى والمكان الخصب لحيل الرجل في إيقاع المرأة بالابتزاز.

 

سبل المكافحة

 

العامل الثاني: سبل الوقاية والمكافحة من ابتزاز النساء، وكان دور هذا العامل في نشأة وحدوث مشكلة الابتزاز للمرأة في المجتمع السعودي قوياً ويحوي هذا العامل ثمانية سبل ضعيفة وقاصرة في مجال توعية النساء وأولياء أمورهن للوقاية من حيل بعض الرجال في ابتزاز النساء في المجتمع، هذا العامل هو الذي أحدث بيئة اجتماعية آمنة للرجل المريض في القلب، بحيث يضع حيلة للابتزاز في غفلة من المرأة.

 

العامل الثالث: حيل الرجال بوسائل الابتزاز للمرأة، وكان دور هذا العامل في نشأة وحدوث مشكلة الابتزاز في المجتمع السعودي مهما جدا ويحوي هذا العامل أربع حيل يلجأ إليها الرجل في صيد المرأة وابتزازها مستفيدين من سوء تصميم وتنظيم الأماكن في المجتمع، ومن تدني الوعي عند المرأة في الوقاية من الابتزاز.

حيل الرجال

العامل الرابع: حيل الرجال بأساليب الابتزاز للمرأة، وكان دور هذا العامل في نشأة وحدوث مشكلة الابتزاز في المجتمع السعودي مهما ويحوي هذا العامل أربعة أساليب يلجأ إليها الرجل في إيقاع المرأة في حبائل الابتزاز، مستفيدين من تدني وعيها في حماية نفسها ومن احترافهم الحيل الخاصة بوسائل الابتزاز.

 

العامل الخامس: أساليب الاحتساب على المرأة، وكان دور هذا العامل في نشأة وحدوث مشكلة الاحتساب متوسطا ويحوي هذا العامل ندرة في عملية احتساب الأجهزة المعنية على ابتزاز المرأة سواء كان بأخذ التعهد الخطي أو باليد أو باللسان، ويبدو أن هذا الضعف في جانب الاحتساب راجع إلى خلل في البيئة الاجتماعية بشكل عام سواء في الأماكن أو ضعف في سبل التوعية وانتشار وسائل وأساليب الرجال وحيلهم بالابتزاز في المجتمع.

 

العامل السادس: علاقة الأسرة والمرأة بالابتزاز، وكان دور هذا العامل في مشكلة الابتزاز متوسطا ويحوي هذا العامل خمسة أسباب جميعها متعلقة بتصرفات وسلوك المرأة وولي أمرها، ولعل هذا يرجع إلى ضعف الوعي بالوقاية والمكافحة من الابتزاز في المجتمع، وكذلك إلى ضعف في عملية الاحتساب من قبل الأجهزة المعنية في هذا المجال، يقابله كثرة وشيوع حيل الرجال وأساليبهم في عملية الابتزاز في المجتمع.

 

العامل السابع: ضعف الاحتساب على ابتزاز المرأة بالغرامة المالية والتشهير بالرجال المبتزين، ودور هذا العامل ضعيف ويعني هذا العامل أن إيقاع عقوبة مالية أو عقوبة التشهير على الرجل الذي حكم عليه في قضية ابتزاز للمرأة لن تكون رادعة وفاعلة للحد من انتشار المشكلة وزيادة حجمها في المجتمع.

 

7 عوامل تحرك الابتزاز

توصلت الدراسة إلى أن هناك سبعة عوامل مهمة تعد المحرك الأساسي للابتزاز ويجب توجيه الاحتساب إليها لمحاولة معالجة مشكلة الابتزاز. وتصدر هذه العوامل: عندما تظهر المرأة حاجتها المادية، ثم التقاط الرجل للمرأة صورا متحركة بكاميرا الجوال، وعندما تطلب المرأة من الرجل حاجة يتعلق بتوظيفها، وعندما تطلب المرأة من الرجل مساعدة بتسجيل أولادها في الكليات والمعاهد، وانشغال أولياء الأمور (الآباء والأزواج والإخوان) بالوظيفة والأصدقاء عن القيام بمسؤولياتهم تجاه الزوجات والبنات والأخوات، وعدم الفصل التام بين أقسام الرجال الوظيفية المجاورة لأقسام النساء لنفس العمل، وعدم وجود ضوابط شرعية (كالمحرم، وفي اللباس والكلام) عند وجود المرأة مع السائق الخاص في الأسواق.

 

العلاج .. ماذا تفعلين؟

توصلت الدراسة إلى تحديد وترتيب أهم طرق علاج رجال الحسبة لقضايا الابتزاز وهي على التوالي: ينبغي إعلام رجال الهيئة زوج المرأة المبتزة، اشتراط رجال الهيئة مساعدة المرأة (ضحية الابتزاز) ارتباطها بداعية من النساء حتى لا تنخدع مرة أخرى، أن يعمد رجال الهيئة إلى إخبار المرشدة الاجتماعية في مدرسة الطالبة (ضحية الابتزاز) من أجل متابعة التوجيه، أن يعمد رجال الهيئة إلى أحد أقارب المرأة (ضحية الابتزاز) من غير الأب والزوج من أجل المتابعة والتوجيه، أن يشترط رجال الهيئة لمساعدة المرأة المبتزة (ضحية الابتزاز) تسجيلها في دار تحفيظ قرآن كريم من أجل توفير صحبة جيدة حتى لا تنخدع مرة أخرى، طلب رجال الهيئة من المرأة (ضحية الابتزاز) استدراج الرجل المبتز وضبطه في كمين، أن يوفر رجال الهيئة عند بعض المحال التجارية مستلزمات تتطلبها المرأة (ضحية الابتزاز) وتكون أحيانا مجانا وقد دفع ثمنها مسبقا من فاعل خير أو لها سعر خاص جداً مخفض, وذلك من إظهار حاجتها المادية إلى الرجال.

9 توصيات

أكدت الدراسة أن أهم التوصيات التي تطرقت لها الباحثة هي على النحو التالي:

- توصي الباحثة بضرورة تشكيل لجنة رفيعة المستوى من قبل (هيئة الأمر بالمعـروف والنهي عن المنكر، ووزارة الشؤون الإسلامية، ووزارة العدل، ووزارة الداخلية) للنظر الجاد في عقوبة من ارتكب هذا الجرم كونه يسعى في الأرض فسادا، ووضع العقوبات المناسبة لهذا الجرم والكفيلة بردع المبتز والحد من تفشي هذه الظاهرة في المجتمع.

- توصي جهات الضبط بضرورة التعامل الجاد مع هذا النوع من القضايا وسرعة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنهاء معاناة المتضررين وضبط المجرم بجريمته.

 

- تكثيف الحملات التوعوية، والتوجيهات الإرشادية، والأنشطة المكثفة والمستمرة، عن طريق وزارة الإعلام ووزارة الشؤون الإسلامية، ووزارة التربية والتعليم، للتوعية العامة للمجتمع.

- توصي الباحثة بإيجاد قنوات آمنة تصل من خلالها ضحايا هذا النوع من الجرائم لمعالجة أمرها بصورة سرية. وليكن ذلك بتفعيل دور الجمعيات النسائية، لسهولة تواصل النساء مع بعضهن.

- نشر الرقم الموحد وليكن من ثلاث خانات لسهولة حفظه ثم تكثيف بثه من خلال اللوحات الإرشادية ووسائل الإعلام ونشره في أغلب الأماكن حتى يتسنى للجميع الاطلاع عليه والوصول إليه بسهولة عند الحاجة.

- توصي الباحثة بالنظر حول أرقام الهواتف التي لا يُعرف أصحابها (مسبوقة الدفع) حيث تستخدم بكثرة في هذه القضايا والحد منها أو إلغائها.

- معالجة سريعة لوضع النقل الخاص المدرسي والجامعي داخل المدن وخارجها، وخضوعه للأنظمة والتعليمات، ولا سيما النقل العشوائي الذي يُعلن عنه في كل مكان.

- تفعيل الجانب الوقائي والجانب الإصلاحي من خلال الأجهزة الرسمية والمؤسسات المجتمعية، والإفادة من روافد التربية والتعليم، والإعلام، والمساجد، وغيرها من الوسائل لمعالجة هذه الظاهرة وسد الطرق المفضية إليها.

- وأخيرا توصي الباحثة بتقديم دورات خاصة ومجانية عن كيفية الاستفادة من التقنية الحديثة في حفظ الأعراض.

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1886  زائر ارسال

الحقوق محفوظة للإستخدام الشخصي لكل مسلم 1434هـ مع الإشارة للمصدر