الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :4/2/1433 هـ نور الإسلام_ وكالات
العراق: 50 دولاراً ثمن السجين السعودي للأمريكيين

نور الإسلام_ كشف سجين سعودي في العراق أن عناصر سورية على الحدود العراقية سهّلت دخوله بغداد من دون مقابل مالي، وأن الشاب السعودي «يُباع» من العراقيين في مقابل ما يراوح بين 30 و80 دولاراً لتسليمه إلى القوات الأميركية.

وأشار إلى أن كثيراً من السعوديين اعتقلوا وفقاً لذلك السيناريو، وتعرضوا للتعذيب بسبب الأحداث السياسية التي تشهدها المنطقة المضطربة، وإن لم تكن لهم يد فيها.

وقال إن إعلان دخول قوات «درع الجزيرة» الخليجية البحرين كان سبباً في تعذيب السجناء السعوديين واستهدافهم. وأوضح السجين أن مقيماً سورياً ينتمي إلى القرى الحدودية مع العراق سهّل له دخول العراق من خلال زميل له عراقي.

وقال إنه كان يحمل جواز سفره السعودي، لكن القوات الأميركية قبضت عليه قبل أكثر من خمسة أعوام أثناء محاولته الخروج من المنزل الذي يسكن فيه. وأكد أنه تنقّل في سجون عدة حتى سلم إلى الحكومة العراقية. وأضاف: «أكرمني السوريون وصرفوا علي. لكن العراقيين سلموني إلى القوات الأميركية».

وقال السجين السعودي إن هناك فرقاً في معاملة القوات الأميركية للسجناء مقارنة بالقوات العراقية. ووصف تسليمه للقوات العراقية بأنه «الاقتياد نحو المسلخ»، إذ إن الحكومة العراقية خلطت قضايا السجناء بعضهم ببعض، «وتم توقيفنا مع أشخاص قبض عليهم في قضايا جنائية». وأضاف: «حقوقنا داخل السجن معدومة، فليس لدينا محامون، والاتصال يتم مرة واحدة شهرياً ولمدة دقائق معدودة.

واضطررنا – نحن السعوديين – لاستخدام الأسلحة البيضاء لحماية أنفسنا داخل العنابر، إذ نخفيها تحت الملابس أو الوسائد، إذ إن أحد السجناء معنا اغتصبت والدته وشقيقته، وآخر قتل وثالث سُرقت ممتلكاته».

وكشفت مصادر مطلعة أن ملف السجناء سيشهد تحركاً رسمياً خلال الفترة المقبلة بين السعودية والعراق، وأن السفير العراقي لدى المملكة غانم الجميلي عقد اجتماعات مع مسؤولين أمنيين في السعودية لإغلاق الملف، مراعاة للجانب الإنساني للسجناء من مواطني البلدين. في المقابل، أكد مسؤول أمني عراقي في بغداد أن الحكومة العراقية كلفت عدداً من الأقسام الأمنية في الأمن العراقي بالبحث عن عدد السعوديين الموقوفين في السجون، والمدد التي من المفترض أن يقضوها هناك. وقال المسؤول إن هناك نتائج إيجابية من خلال العمل الواسع الذي يقوم به المعنيون هناك، تمهيداً لإغلاق ملف المعتقلين بين السعودية والعراق.

وأشار السجين السعودي وهو يتحدث بصوت منخفض إثر تمكنه من تهريب هاتف محمول إلى السجن إلى أن الأحداث السياسية التي تمر بها المنطقة «نعلم عنها من خلال تهديد إدارة السجن لنا، إذ تعرض الموقوفون من السعوديين في أحد سجون العراق للتعذيب عند طلب السلطات البحرينية مجيء قوات «درع الجزيرة» إلى المنامة في أعقاب أحداث الشغب التي شهدتها منطقة دوار اللؤلؤة، وأكد أن زميلاً لهم توفي بعد نقله إلى المستشفى.

وأضاف: «السجناء السعوديون يقنتون بالليل قبل مباراة المنتخب السعودي أمام العراقي، ويضرعون لربهم أن يكتب الهزيمة للمنتخب السعودي، حتى لا يتعرضوا للتعذيب الذي تلقوا تهديداً به من إدارة السجن».

ويذكر أن ولي العهد وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز كان صرّح عقب اختتام أعمال مؤتمر مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته الـ26 في بيروت بأن هناك فَرْقاً بين الموقوفين السعوديين في العراق والموقوفين العراقيين في السعودية.

وأشار إلى أن المملكة أطلقت عدداً من العراقيين الموقوفين في السجون السعودية، وعملت على مساعدتهم في إنهاء محكوميتهم، ولكن هناك قضايا لعراقيين تتضمن حقوقاً خاصة أو تهريب مخدرات، وهذه أمور خطرة وفيها أحكام شرعية وقضائية يجب الالتزام بها، وما كان في سلطة الدولة أو الحق العام، بذلنا جهوداً لتقليل أعداد السجناء، وتمت مناقشة ذلك مع المسؤولين العراقيين.

وأضاف: «نأمل من العراقيين أن يسلموا لنا الموقوفين السعوديين في السجون العراقية، لأن غالبيتهم ممن يتعاطون الإرهاب، وليست قضاياهم حقوقاً خاصة أو القيام بجريمة داخل العراق، وحتى لو قاموا بذلك، فإن على دولة العراق أن تطبق بحقهم قانونها ونظامها، ومن ثم يسلمونهم إلينا لإكمال الواجب، حتى نصل إلى الحقائق ومساعدة هذا الموقوف ليصبح مواطناً صالحاً».

يذكر أن السفير العراقي لدى المملكة كان أبلغ في رسالة أن بغداد بانتظار اتصال من الجهات المعنية في السعودية لتوقيع اتفاق لتبادل المحكومين بين البلدين.

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1949  زائر ارسال