الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :12/10/1436 هـ إدارة الموقع
حوار مع الدكتورة / قذلة القحطاني

(المشرفة المركزية في الإدارة العامة للتوعية الإسلامية بوزارة التربية والتعليم)

هذا حوار شيق مفيد أجراه موقع (دعوتها) على الشبكة العنكبوتية مع الدكتورة القديرة, والداعية المعروفة قذلة بنت محمد القحطاني تم فيه مناقشة الكثير من القضايا المهمة والجوانب المضيئة من حياة الدكتورة العلمية والعملية.

1: - حياك الله دكتورة  ويهمنا نعرف نبذة ولو مختصرة عن الدكتورة قذلة القحطاني ؟

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

من مواليد عام 1385هـ في بلاد رفيدة جنوب المملكة في قرية الواديين إحدى قرى القبائل القحطانية بمنطقة عسير من عائلة تدعى آل حواش.

-  دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة من كلية أصول الدين بجامعة الإمام بالرياض – بمرتبة الشرف الأولى.

-       ماجستير في العقيدة والمذاهب المعاصرة من كلية أصول الدين بتقدير ممتاز .

-       تدرجت في عدد من الوظائف التعليمية والإدارية والإشرافية والأكاديمية.

-  والآن اعمل مشرفة مركزية بالإدارة العامة للتوعية الإسلامية بالرياض، بوزارة التربية والتعليم – ومدة خدمتي حوالي (20) عاماً.

2: -دكتورة قذلة ماذا يعني لك خوض التعليم مع العمل؟

جهاد وصبر ومصابرة وما أشبهه إلا ركوب البحر مع هيجانه.

3: - البعض لا يحبذ النصيحة ولكن كيف تكون مسألة إبداء النصح والإرشاد لبعض الطالبات بطريقة محببة؟

 نعم البعض لا يحبذ النصيحة، ويتثاقلها لذا ينبغي للأخوات المعلمات والمربيات مدّ جسور المحبة بينهن وبين الطالبات ، وأعظم باب لذلك تقديم النصيحة مع الابتسامة والكلمة الطيبة ، وإظهار مشاعر الحب والشفقة وهذا كان له اكبر الأثر في هداية كثير من الطالبات.

4: - كيف تستطيع الداعية أن ترغب الطالبات والفتيات إلى حضور الدروس الدعوية ؟

الترغيب هنا مسألة مهمة للداعيات ، ومثل ما أجبت في سؤالي السابق ينبغي التحلي بحسن الخلق واظهار البشاشة والابتسامة والكلمة الطيبة ثم يعقب ذلك ابتكار الأساليب المشوقة فيما يقدم في هذه الدروس والمحاضرات مع التنويع والتشويق من خلال اختيار الموضوعات التي تهمهن وتعالج قضاياهن، ومن خلال أسلوب العرض والدعاية والإعلان لهذه الدروس الدعوية.

وما يصاحب ذلك من حوافز تشجيعية مادية ومعنوية ، ومسابقات هادفة، ولقاءات مفتوحة يقدم فيها الجديد والمفيد ويشارك فيها نخبة من المعلمات والطالبات المتميزات ، وبعض الداعيات من خارج المدرسة.

5: - ما هو دور البيت في توجيه النشء ، وما هي النصيحة التي توجهينها لأولياء الأمور؟

لا  شك إن للبيت دور كبير في  توجيه النشء فهو المحضن الأول ، وهو منبع التربية، وكما هو إجماع من علماء التربية على أن الفترة الأولى من حياة الطفل هي التي تشكل حياته أي ما بين 3-7 سنوات.

لذا أهيب بأولياء الأمور والمربين أن يولوا التربية لأبنائهم جل عنايتهم وخصوصاً غرس العقيدة الصحيحة ومحبة الله تعالى، وتعويدهم على العبادات وغرس القيم والمبادئ ومكارم الأخلاق.. وهذه لا يمكن أن تؤتي ثمارها إلا بتضحيات وبذل وعطاء لا ينقطع إلى الممات.

6: - واجهت طالبات لديهن ميول في مجال الدعوة، كيف تتعاملين أو تدفعين هؤلاء الطالبات المحبات للسير في هذا المجال؟

نعم واجهت مثل هذه النوعية من الطالبات واسأل الله تعالى لهن التوفيق والسداد ، وهؤلاء ينبغي احتوائهن وتشجيعهن على الدعوة ، وتوجيههن لطلب العلم الشرعي لتكون دعوتهن على بصيرة، وينبغي أن تفتح لهن معاهد شرعية لطلب العلم، وأن يدربن على أساليب الدعوة ، وتفتح لهن قلوبنا ونأخذ بأيديهن لتحقيق أهدافهن .

وأن يستمر التواصل معهن والعمل تحت راية واحدة، لا اختلاف ولا تشاحن والحرص كل الحرص على غرس مبادئ الأخوة والمحبة الإيمانية فيما بينهن.


 

7:- المراحل التي مررت بها وسبق وان درستيها مروراً بالابتدائي ومن ثم المتوسط فالثانوي ، ما هي المرحلة التي ترين أنها شكلت تحول في مسار د. قذلة القحطاني ، وما هي المرحلة التي تعتقدين أن مجال الدعوة فيها أكثر تأثيراً على الطالبات؟

نشأت بحمد الله وفضله ، في بيت محافظ ويشجع على طلب العلم الشرعي وكان للوالد والوالدة رحمهما الله تعالى – اكبر الأثر في حياتي – وكذلك لأخي وشقيقي الأكبر الشيخ احمد الحواش – حفظه الله – إمام وخطيب الجامع الكبير بخميس مشيط ، فبدأت طلب العلم والقراءة في كتب العلم من المرحلة الابتدائية حيث كنت شديدة التعلق بالقراءة والاطلاع.

لكن نهاية المرحلة المتوسطة والثانوية أشعر أنها شكلت مساري وهي من المراحل المهمة في حياتي ولا أكاد أنسى أيامها ومعلماتها.

ومن هنا أقول جميع مراحل التعليم مهمة لكن المرحلة المتوسطة تحتاج فيها الطالبة لمن يأخذ بيديها ويرشدها.

8 :- دائما ما يؤثر الأب أو الأم على احد الأبناء ، هل وجدت ذلك في احد أبنائك؟

أبنائي لا زالوا صغاراً، وأكبرهم ابنتي ميمونة في المرحلة المتوسطة أولى متوسطة، والبقية في الابتدائي وأسأل الله لهم الصلاح والهداية.

9: - للدعوة طرق مختلفة منها الميداني، والمكتبي، أيهما أجدى ؟

كل على ثغر من ثغور الإسلام، ولا يمكن الاستغناء بواحد عن الآخر.

10: - بعض المدعوات تهاجم الداعية وتكون حجتها أقوى من حجة الداعية فكيف تستطيع الداعية أن تخرج نفسها من هذا المأزق؟

لا ينبغي أن تتحرج الأخت الداعية مهما بلغت من العلم والمكانة عن قبول الحق والرجوع إليه إذا استبان ، ولو كان ممن يصغرها علما ومكانة ، لذا لا أرى أن ذلك يعد مأزقاً بل إن كان حقاً فلا تجد في نفسها حرج من الاعتراف به والرجوع عن الخطأ وكان هذا منهج السلف فقد روي عن الشافعي – رحمه الله- قوله ( ما جادلت أحداً إلا وددت أن يسدد وأن يعان وأن يظهر الله الحق على يديه) .

والعلماء على جلالة قدرهم ومنزلتهم كانوا يرجعون عن أقوالهم إذا ظهر لهم الحق في خلافها.

11: - من شروط الدعوة الناجحة الصبر، العلم، الذكاء، وحسن الخلق والنجاح في الحياة العملية والتواضع؟ فما هي الوسائل التي تساعد الداعية على التحلي بهذه السمات؟

قال تعالى :( َجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) [ السجدة : 24]

يقول سفيان الثوري – رحمه الله – ( بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين )

لذا على الداعية أن تجاهد نفسها وأن تتحلى بالصبر وتسأل الله العون والتوفيق وأن تراقب أعمال القلوب، كما أوصيها بكثرة العبادات والنوافل والذكر، والاستزادة من الزاد الإيماني التي يعينها على مواجهة الصعاب. كما أوصيها بكثرة الاطلاع على أحوال السلف وسيرهم وما نالهم في سبيل نشر الدين ورفع راية الدعوة .. فإن ذلك من أسباب الثبات.

12: - النزول لنفسيات الطالبات ومن ثم الاطلاع على ما يدور بداخلهم امر لا بد منه ( كيف ترين هذه المقولة هل هي مجدية ونافعة) وكيف تبدأ الداعية من نفس المعصية التي تراها ام تدور حولها بطريقة غير مباشرة؟

لا بد للأخت الداعية من معرفة نفسيات الطالبات ، وإذا استطاعت أن تعرف ما يدور في أنفسهن استطاعت – بعون الله وتوقيفه لها – أن تعالجه ، لكن لا يعني ذلك تمييع الدين والمداهنة أو الشعور بالذلة والضعف والأخذ بالنظريات الغربية التي تبرر الشذوذ والفسق ...!! بل ينبغي إتباع الأساليب النبوية، ومعالجة هذه المشكلات بالحزم أحيانا والترغيب أحيانا، والتلميح أخرى كما كان منهجه صلى الله عليه وسلم في قوله ( ما بال أقوام .... ) والموقف هو الذي يحدد، وقد يتطلب من الأخت الداعية أن تتصرف بأسلوب معين لأن تأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز كما هو معروف عند الأصوليين ، فينبغي الوضوح وبيان الخطأ مع إيراد الأدلة ومن هنا فالأخت الداعية ينبغي لها أن تسلح نفسها بسلاح العلم فمن تخوض غمار الدعوة بلا علم كمن ينزل ساحة المعركة بلا سلاح .

13:- كلمة أخيرة لك نختم بها حوارنا الشيق معك ؟

أشكرك أختي الفاضلة وأشكر جميع القائمين على موقع دعوتها، وأسأل الله لهم التوفيق والسداد. وأدعو جميع الأخوات الداعيات وطالبات العلم للتفاعل معه وتقديم الجديد لديهن والتعاون مع القائمات عليه فهو موقع كل داعية. أسأل الله تعالى أن ينفع به ولجميع جهود الداعيات، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

طباعة 1774  زائر ارسال