الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :7/8/1427 هـ الشيخ سليمان الخراشي
تقرير موجز يكشف حقيقة الروائي ( نجيب محفوظ )

 

تقرير موجز يكشف حقيقة الروائي ( نجيب محفوظ )

 

بعد وفاة الروائي نجيب محفوظ بالأمس من المتوقع أن تقوم معظم وسائل الإعلام العربية بعمل هالة من البطولة الزائفة والعظمة المصطنعة له ، محاولة حجب حقيقته عن المتلقين ؛ لذا أحببت أن أساهم بهذا التقرير الموجز عنه ، دالا القارئ على الدراسات والمقالات التي توضح له الحقيقة دون زيف إن أراد الاستزادة :

 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : سليمان الخراشي        من :      تاريخ المشاركة : 7/8/1427 هـ
 
 

 
تحدث الدكتور سيد فرج في  
كتابه السابق " أدب نجيب محفوظ .. ، ص 26-27 " عن التناقض الذي عاشه نجيب في قضايا  
المرأة ؛ فبينما رواياته تعج بالفاحشة وعفن العلاقات المحرمة والتعاطف مع المومسات  
، إلا أنه عندما اختار الزواج حرص " على الطريقة التي كرر في رواياته أنه يرفضها ..  
فتزوج على الطريقة التي تتزوج بها الأسر التي يعدها في رواياته برجوازية وجامدة " ،  
وباعد بين زوجته وبين حياته خارج البيت . أما ابنتاه " فلا يحاول أن يربطهما بعالمه  
من قريب أو بعيد ، فلا هو اختار ولاهما الاقتراب من عالم النساء الرجيم الذي تطفح  
به رواياته .. ولأنه شفوق عليهما أبعدهما عن عالمه ، وحاول أن يُشبع نهمه بأكل لحم  
الأخريات نيئًا .. إنه ببساطة يريد أن يسخر من كل النساء في كل زمان ومكان ، أما  
ابنتاه فإنه يسعى من أجل إسعادهما .. " الخ  . وصدق الله تعالى : ( إن الذين يحبون  
أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ) .

 
 
2  -  الاسم : الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي        من :      تاريخ المشاركة : 8/8/1427 هـ
 
 
 
 
الدكتور سعيد بن ناصر الغامدي في بحثه الماتع ! 
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
مات نجيب محفوظ وهذه بعض تركته 
• توفي يوم الأربعاء 6  
من شعبان من عام 1427 الموافق 31 أغسطس من عام 2006 وتركت وفاته ضجيجاً كبيراً في  
الإعلام بأنواعه ، وفي ظل سيطرة الدعاية تختفي كثير من الحقائق التي لابد من رؤيتها  
للوقوف على أرض صلبة من التصور والتقدير للأمور ، كما أنه في جو ما يعرف  
بـ(البوربغندا) أي الهيصة الاعلامية و الضجيج التسويقي الدعائي تنمو عقليات تابعة  
شعارها (سمعت الناس يقولون شيئا فقلته) ومن أجل ذلك وجب على كل صاحب قدرة أن يبين  
للناس الأوجه الأخرى التي خفيت عليهم أو أخفيت عنهم، وذلك لتعزيز الوعي وتعميقه  
بدلا من تسطيحه ودفعه في سوق الأمعية. 
ومما هو معلوم أن هناك  
فئة من الناس لا ترضى أن تخرج من هذه السطحية العقلية، وفئة أخرى تتعمد-بإصرار-  
تسطيح الوعي، وإزاحة أي معايير لا تتفق مع توجهاتها وأهدافها ،وفي ذات الوقت ترفع  
شعارات تستر بها هذا الوضع من مثل (الموضوعية، العقلانية،الرؤية الواقعية، الحقيقة  
المجردة) ونحو ذلك . 
• وما نراه من مدائح تنهمر كالمطرعلى بعض الشخصيات، وإشادات لا يساويها في كثرتها  
وانحيازها واستخفافها بالعقل والإنسان إلا ما يشاهد في كثير من القنوات العربية من  
تردي وسخف واسفاف . 
• إن الحديث هنا عن نجيب محفوظ هو لإبراز هذا العيب الفكري  
والاخلاقي الذي تمارسه جهات رسمية وغير رسمية، ولإظهار جانب من الحقيقة تعمد الكثير  
تجنبه وطمسه بل والاستهانة به . 
• ليس الحديث هنا من  
أجل إصدار أحكام، وليس من مقاصد هذه الأسطر الدخول في الإجابة على أسئلة فقهية من  
قبيل ما طرح في بعض المواقع (هل نترحم على نجيب أم لا؟) أو من قبيل (هل نحكم عليه  
بناء على أقواله بالكفر أم لا؟) كل هذا غير مراد ولا مقصود. 
• على ماذا مات الرجل وبماذا ختم له، هذا علمه عند الله وحده، أما ماذا كتب وماذا  
ترك من فكر ونتاج فهذا ما نحاول عرض بعض الجوانب التي يراد إغفالها في ضوضاء الحدث،  
ثم العرض سيكون لشواهد يسيرة من بين كمية كبيرة من الدلائل والنصوص، لأن الإحاطة  
بكل ذلك غير ممكنة في هذا الحيز. 
• سأكتفي بنقل أقواله وأقوال المعجبين به من النقاد والكتاب، وأترك للقارئ حرية  
النظر والتأمل في هذه النصوص، 
 
علما بأن من المتقرر شرعاً وعرفاً وعقلاً وقانوناً  
أن اللفظ دليل مادي قائم على حقيقة اللافظ. 
• هناك نقل قليل عن كتاب مصريين ألفوا في كشف حقيقة هذا (الروائي  
العالمي!!!) 
• لا يسرني ولا يسر أي مسلم منصف أن يوجد في أبناء الأمة من يتفوه أو يكتب أو يعمل  
ما فيه إنحراف ، ولكن إذا حصل ذلك، وخشي على أهل الإسلام وخاصة شبانهم وشابتهم، فلا  
مناص من إظهار الحقيقة نصيحة للأمة ورأفة بها وحفظاً لها من المزالق والانحدارات  
المهلكة. 
• لا يفوتني أن أشكر الباحثة (إيمان بنت محمد بن عائض) التي استفدت كثيراً في  
كتابتي هذه من رسالتها العلمية (الماجستير) المخصصة عن دراسة المضامين الفكرية  
والاعتقادية لأدب نجيب محفوظ. 
 
•  أولاً : هل الروايات والقصص تؤثر في العقول والسلوك؟ 
 في تقديري أنه أصبح من المعلوم لدى كثير من الناس ما للروايات والقصص  
والشعر والأدب عموماً من تأثير بالغ في النفوس، وسبب ذلك امتلاء السلبي منها بآلاف  
الحيل الزخرفية والفنية والأدبية والفكرية التي تجذب النفوس، وترضي الرغبات الأهواء  
والشهوات وتمتّع الحواس وتدغدغ الغرائز، وتحرّك المطامع، وتستغلّ المخاوف، وتجسّم  
الشهوانية، وتهون من شأن الضوابط ، وتشجع النزوات وتجعل الأوهام والسلبيات حقائق في  
نفوس الناس كذباً وزوراً. 
• ثانياً : هل يعتبر قول أشخاص الرواية قولا للكاتب؟؟؟ 
إن الروائي يدس فكره بين شخصيات روايته ، ويوصل رأيه من خلال الحوارات  
والمواقف العديدة . وفي ذلك يقول نجيب محفوظ : ( إن الأديب يختار شخصياته لأنه  
وجدها صالحة للتعبير عن شيء ما في نفسه ، كأن يجدد شخصية تتسم بالضياع ، وكان  
الأديب وقتها يشعر بالضياع أو شخصية ثائر وكان وقتها يعاني من ثورة مكبوتة ... ،  
المهم أن الرواية ككل يجب أن تعبر عن وجهة نظري ). 
 
مجلة الشباب ، عدد إبريل  
1989 م 1409 هـ : ص 22 و 23 نقلاً عن أدب نجيب محفوظ ص 56 
و يؤكد الكاتب الحداثي  
غالي شكري في دراسته عن نجيب أن الرواية وشخوصها ومسارها يصبح منهجا لمؤلفها . 
و  
يؤكّد غالي شكري أن نجيب، استعار الهيكل العظمي  لـ(الأسطورة) أي قصة نبيّ الله من  
وجهة نظرهم، ثمّ يكسوها بما لديه من لحم ودمّ وأن ذلك يمثّل وجهة نظر الكاتب  
الفكرية. انظر. كتاب المنتمي. غالي شكري. 251. 
 ثالثاً :  
من هو نجيب؟ 
 نجيب محفوظ بن عبدالعزيز إبراهيم أحمد الباشا ، ولد عام 1329 هـ/1911 م ،  
عمل سكرتيراً لوزير الأوقاف مصطفى عبدالرزاق ثم تقلب في أعمال وظيفية آخرها أنه عمل  
مستشاراً لوزير الثقافة ثم صحفياً في جريدة الأهرام ، منح جائزة نوبل لمواقفه  
الموالية لليهود وأعماله التغريبية ، وحصل على جائزة رابطة التضامن الفرنسية  
العربية، تقلب في انتماءاته فعاش في كل فترة بحسب السلطة الغالبة ففي بداياته في  
العهد الملكي كان الوفد بارزاً فأصبح وفدياً، وفي عهد عبد الناصر صار إشتراكياً،  
وفي زمن السادات تحول نحو الغرب والمناداة بالسلام مع اليهود، ثم في العهد الأخير  
مال إلى الليبرالية الغربية ، وفي خلال ذلك كله لم يتخل عن إيمانه بالعلمانية  
ومعاداته لتحكيم الإسلام في الحياة ، وكراهيته للدعوات الإسلامية المنادية بذلك،  
كما لم يتخل عن إيمانه بالنوذج الغربي والاعتزاز بالأصل الفرعوني ، له روايات كثيرة  
مليئة بالمضامين المنحرفة فكراً وخلقاً . 
 
انظر ترجمته في : حول  
الدين والديمقراطية ص 223 إلى 225 ، وأدب نجيب محفوظ وإشكالية الصراع بين الإسلام  
والتغريب . 
 
رابعاً: نماذج من التراث الفكري والعقدي والسلوكي لنجيب محفوظ 
 
1- موقف نجيب محفوظ من قضية وجود الله تعالى 
في رواية الحب تحت  
المطر يُجري حواراً بين شخصين وفيه قال أحدهم : ( حدثني أحد الكبار ( الشيوخ ) فقال  
: إنه كان يوجد على أيامهم بغاء رسمي . 
- زماننا أفضل فالجنس فيه كالهواء والماء 
- لا أهمية لذلك ،  
المهم هل الله موجود ؟ 
- ولم تريد أن تعرف ؟ 
- إذا قدر لليهود أن يخرجوا فمن سيخرجهم غيرنا . 
- من يقتل كل يوم غيرنا ! 
- من قتل عام 1956 من قتل في اليمن من قتل في عام 1967 ! 
- لا أحد يريد أن يجبني أهو موجود ؟ 
- إذا  
حكمنا بالفوضى الضارية في كل مكان ، فلايجوز أن يوجد ) رواية الحب تحت المطر : ص 38  
و39. 
ويقول في موضع آخر: ( اللعنة . من ذا يزعم أنه عرف الإيمان؟ قد تجلّى الله  
للأنبياء، ونحن أحوج منهم بذلك التّجلي، وعندما نتحسّس موضعنا في البيت الكبير  
المسمى بالعالم فلن يصيبنا إلا الدوار). رواية (  
ميرامار ) .ص33 .  
ويسأله( منصور باهي ) مستنكرًا أن تصيبه الحيرة وهو من جيل الإيمان؟ 
فيجيب ضاحكًا: (الإيمان..الشك..إنهما مثل النهار والليل، لا ينفصلان). 
رواية ( ميرامار ) . ص23.  
أما (طلبه مرزوق) فيعجب منه عامر وجدي ويقول له: 
(يخيّل إليّ أحيانًا أنك لا تؤمن بشيء. غير أنّه يدافع عن نفسه، فيجيب بحنق-  
وبعبارات تشفّ عن تصوره عن ذات الله تعالى-: 
(كيف لا أؤمن بالله وأنا أحترق في جحيمه) رواية (  
ميرامار ) ص34 
وفي رواية (الطريق)  
هناك شخص اسمه صابر يبحث عن أبيه (الرحيمي) لينقذه من الجريمة والضياع، وهو سيّد  
ووجيه ولا حدّ لنفوذه، والدنيا تهتزّ لدى محضره، وهو"لا عمل له إلا الحبّ، وفؤاده  
متعلّق بالعالم الكبير، ينتقل من بلد إلى بلد، ويوزّع رسائله من جميع القارات، كما  
أنّ  علاقاته تشمل هذه القارات كلها حيث ينتشر أبناؤه". انظر . رواية (الطريق). 
 
نجيب محفوظ. 166 و  167 . 
وصابر، في ذات الوقت، يتساءل (أين الله حقًّا؟ هو عرف اسم الله ولكنه لم  
يشغل باله قطّ. ولم تشدّه إلى الدين علاقة تذكر)   
رواية (الطريق). نجيب  
محفوظ ص 44 
ويكشف الكاتب  
الحداثي محمود أمين العالم عن مضمون هذه الرواية فيقول: 
"هذه الصفات عندما نتعمق معناها يتحوّل معنى الأبوة عن المدلول الحرفي ليكون  
أكثر شمولاً، بل إنّ المؤلف يوحي لنا بهذا حين يقول على لسان المحامي  
ربّما تغيّر مفهوم الأبوّة إذا امتدّت فوق كثرة غير عاديّة).  
رواية ( الطريق ).172 .  
وانظر. الرمز والرمزية. 228.  نقلا عن محمود أمين العالم. (تأملات في عالم نجيب  
محفوظ).120. 
ويوضح المعنى كاتب  
آخر من المعجبين بنجيب فيشير إلى أنه: 
لا جدال إذًا في الرمزية الإلحادية لـ(سيّد سيّد الرحيمي) ؛حيث أنّ الأبوة  
تتجاوز حرفيتها، وممتدة إلى الأفق الأوسع تمامًا كأبوة الجبلاوي، فإننا نجدها هنا  
الأبوة في أشدّ صورها شمولا، وأكثر معانيها جوهرية وأصالة. فهو إشارة رمزية إلى  
الله، حيث حرص نجيب محفوظ على أن يعطي الأب دلالته المحددة باعتباره أبًا، وأيضًا  
دلالته الرمزية باعتباره ربًّا". 
 
انظر كتاب   الرمز والرمزية.ص 228. وكتاب الرجل  
والقمة. 161 و 162 
إنّ صابراً، كما يوضح أحد المهتمين بنجيب، يمثّل الإنسان، واسم الرواية  
(الطريق)، أي طريق الإنسان من بدايته حتى نهايته، بما يقابله من متاعب وآمال وآلام  
في سبيل تفسيره لهذه الألغاز، ومحاولته اليائسة لحلّها، وفكّ طلاسمها. 
انظر كتاب قضية الشكل الفني عند نجيب محفوظ. نبيل  
راغب.ص284.و الرمز والرمزية في أدب نجيب محفوظ. 243. 
وإذا تجاوزنا اسم الرواية العام، وجدنا ذلك التلاحم بين الاسم والمعنى  
المرموز إليه، فسيّد الرحيمي هو سيّد السّادات الرحيم(انظر  
الرمز والرمزية في أدب نجيب محفوظ. 243. 
وصابر، كما يقرر رشيد العناني، هو الإنسان الصابر في سعيه من قديم وراء إله  
لا يني يراوغه أبدًا، وهي إشارة واضحة، لاعتقاد نجيب في عقم السعي البشري وراء فكرة  
الوجود الإلهي. 
 
( انظر كتاب نجيب محفوظ  
قراءة ما بين السطور.  
رشيد العناني.ص54. 
يقول أحد النقاد المشيدين به عن هذه الرواية :" هي قصة أخرى مجازيّة، تبيّن  
أنّ الانسحاب من عالم الواقع بحثًا عن المطلق {يريد به الله تعالى} لا يجدي شيئًا  
في حلّ المشكلات، وإنما يجلب الشقاء على الجميع". 
 
كتاب نجيب محفوظ قراءة  
ما بين السطور. ص54 
2- نجيب محفوظ وجائزة  
نوبل 
 
من ضمن الضجيج الإعلامي في شأن نجيب في حياته وبعد موته افتخار المعجبين به بحصوله  
على جائزة نوبل، وتحويل أدمغة الناس عن الأسباب الحقيقية التي هيأته للحصول على  
الجائزة، ثم على التعزية الأمريكية التي أطلقها الامبراطور الأمريكي {بوش} إثر وفاة  
نجيب وهو الذي لم يرف له جفن أمام المجازر في فلسطين ولبنان والتي تمارس بالسلاح  
الأمريكي والفيتو الأمريكي، فهل تستحق جائزة نوبل وصاحبها كل هذا الاحتفاء والفرح  
الطفولي؟! 
سوف أحاول هنا تلخيص أبرز ما له علاقة بهذا الموضوع : 
أ )بداية نجيب محفوظ : ( قيل إن الذي اكتشف نجيب  
محفوظ ولفت الأنظار إليه هو المستشرق المبشر “ جومييه ” راهب دير الدمنيكان بحي  
العباسية بالقاهرة ، ويؤكد رشيد الزواوي في كتابه : “ أحاديث في الأدب ” أنه بعد  
ظهور الثلاثية بدأ الناس يقرون بموهبة نجيب محفوظ ، خاصة إثر المقال الذي كتبه الأب  
جومييه ، فقد أحس هذا الراهب بذوقه الناقد أن فناً جديداً يولد في مصر ، فكتب  
مقالاً عن الملحمة الروائية الجديدة لنجيب محفوظ بالفرنسية ، ويقرأ طه حسين المقال  
، ويبادر بقراءة نجيب محفوظ ، ويهتم به اهتماماً خاصاً ، ويكشف عن أن فن الرواية  
الأدبية قد بدأ يظهر في الساحة الأدبية على يد الروائي نجيب محفوظ ) . 
أدب نجيب محفوظ ص 47 - 48 . 
ب)كان محفوظ وفدياً ثم تحول إلى اليسار الوفدي  
ثم بعد الثورة إلى الاشتراكية العلمية ، ليصبح من غلاة التيار الاشتراكي أيام  
عبدالناصر ، وفي تلك الفترة ( برز بأهم نتاجه في عمل أرضى الزعيم ... وهو عمل  
إبداعي شيطاني لم يسبق له مثيل في أي عمل أدبي من آداب الأمم قاطبة سواء كانت  
متدنية أو علمانية ملحدة ، وأطلق عليه “ أولاد حارتنا ” نشر مسلسلاً في أكبر جريدة  
تنطق بلسان الحكومة هي جريدة الأهرام في نوفمبر وديسمبر سنة 1959 م ) .  
كتاب أدب نجيب محفوظ ص  48و49 .  
جـ) - بدأ نجيب محفوظ غزله مع اليهود منذ كتب “ خان  
الخليلي ” أي منذ عام 1365 هـ 1946 م ومنحوه رضاهم قبل أن يمنح الجائزة ، بدأ الغزل  
مع اليهود من  قبل أن يقوم كيانهم الخبيث في بلاد المسلمين فلسطين ، وفي عهد  
السادات تحول الغزل إلى صبابة ، فصارح الرئيس بأهمية الصلح مع اليهود . 
انظر كتاب أدب نجيب محفوظ ص  50-51 . 
ومن إعجابه باليهود واهتمامه بهم إيراده لهم في رواياته في صورة جذابة طيبة ذكية  
وجميلة ، كل ذلك في رواياته من “ خان الخليلي ” حتى “ المرايا ” حتى “ زقاق المدق ”  
حتى “ الحب تحت المطر ” و “ قلب الليل ”. 
  انظر : المصدر السابق ص 65 - 69 حيث ذكر المؤلف  
شواهد من كلامه . 
د )مبادرة نجيب محفوظ للتطبيع مع اليهود ، حيث  
أكد أنه هو صاحب المبادرة وأن السادات تبعه في ذلك ، وإقراره بدوره في مشروع إرضاء  
الصهيونية هو أحد أكبر العوامل لنيله جائزة نوبل . 
يقول نجيب محفوظ : ( في أعقاب نكسة 1967 م جمع د . ثروت عكاشة “ وزير الثقافة  
حينذاك ” بعض المثقفين ، وأصحاب الرأي لتبادل الأفكار وكان رأيي الذي أعلنته وقتها  
ضرورة العودة إلى الديمقراطية تمهيداً للتفاوض مع إسرائيل ثم ناديت بالسلام مع  
إسرائيل بجريدة الأهرام ، حضرها العقيد القذافي في أواخر 1970 م في بداية حكم  
السادات ). 
 
المصدر السابق ص 63 نقلاً عن مجلة الشباب عدد مارس  
1989 م ص 7 - 8 . 
( وكان في خلال أحاديث الصحفية لايفتأ يعيد إلى ذاكرة من يهمهم الأمر  
موافقته للصلح مع إسرائيل ، والصداقة معها ، وإذا أدلى بحديث صحافي حشر فيه حديث  
مقاطعة الدول العربية لرواياته من أجل صداقته لليهود ، ثم يفصل سبب المقاطعة كأن  
يقول : “ في أول عهد السادات جاء القذافي إلى جريدة الأهرام وسألنا ماذا نفعل أمام  
الاحتلال “ نعمل إيه في هذا الوضع ” قلت : نحارب ، قال : “ مش ممكن ” ، قلت : نفاوض  
، أيدني توفيق الحكيم وحسين فوزي ، أما حسنين هيكل رئيس تحرير الأهرام فقد غير  
الموضوع ، وأذكر أن القذافي لم يوافق ، وفي عام 1975 م قلت في حديثي لجريدة القبس  
الكويتية : “ إنني ضد اللاسلم واللاحرب لأنها حالة تستنزفنا ، وأن المفاوضة هي  
مواجهة الموقف بواقعية ، ولم يكن السادات في ذلك الوقت قد فكر في المبادرة ،  
والعجيب أ
3  -  الاسم : احمد        من : قليوب      تاريخ المشاركة : 13/8/1427 هـ
لا تجوز الا الرحمه 
4  -  الاسم : بشرى من المغرب        من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 16/8/1427 هـ
نجيب محفوض احسن كاتب وراوى فى الوطن العربى وكفاية اقول ليك انو روايتو بتدرس فى الاعداديات والتانوياته هو كان بينقل الاشياء الموجودة فى المجتمع الفساد موجود بكل انواعه سياسى جنسى اجتماعى عشان ادا عرف المجتمع مشاكل الابيعنيها بيصلحها على فكرة يجن نتخلص من عيوبنا ونحاول التخلص نت تراتنا المتخلف وركام الجهل الدى يخيم على عقولنا والعقل العربى فى حاجة الى تورة تقافية
5  -  الاسم : عبدالمؤمن        من : فلسطين      تاريخ المشاركة : 18/8/1427 هـ
( قد جاءكم بصائر من ربّكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها ) 
 
( يا أيّها الناس قد جاءكم الحقّ من ربّكم فمن اهتدى فإنّما يهتدي لنفسه ومن ضلّ فإنّما يضلّ عليها ) 
 
( فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) 
 
6  -  الاسم : شيماء        من : ..................      تاريخ المشاركة : 23/4/1429 هـ
ادكروا موتاكم بالخير
7  -  الاسم : نتاتنيابي        من : نينستبنسشيبشسي      تاريخ المشاركة : 16/8/1429 هـ
يا جماعه صدقونى نجيب محفوظ مات متنصر .

طباعة 13000  زائر ارسال