الوهابية في مواجهة الغلاة         نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية         نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية         سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها         لا عدوى ولا صفر         أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !         20 خطوة عمليه لعلاج الغضب          أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة          أحب الأعمال إلى الله          باب التوبة مفتوح          كيف تقاوم شهوتك!         استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ         خدمة الواتس اب          صيحة نذير ..         ألا إن نصر الله قريب           من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان          حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان         رسالتي لعبدالعزيز الريس         الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان          تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن               الوهابية في مواجهة الغلاة           نبذة تاريخية عن نجد خلال القرون الثلاثة السابقة للدعوة الإصلاحية           نظرات في كتاب: الحياة العلمية في وسط الجزيرة العربية           سبعون فكرة بحثية في العقيدة وغيرها           لا عدوى ولا صفر           أيها الشاب ..تأمل هذه المكاسب !           20 خطوة عمليه لعلاج الغضب            أحكام المسح على الخفين والعمامه والخمار الجبيرة            أحب الأعمال إلى الله            باب التوبة مفتوح            كيف تقاوم شهوتك!           استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ           خدمة الواتس اب            صيحة نذير ..           ألا إن نصر الله قريب             من أشراط الساعة الفتن في هذا الزمان            حوار مع فضيلة الشيخ الهبدان           رسالتي لعبدالعزيز الريس           الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان            تغريدات د. محمد الهبدان حول #ضوابط_التعامل_وقت_الفتن  
جديد الموقع
التاريخ :16/4/1429 هـ العاتي بنت جديد العتيبي
لقاء مع الداعية الأمريكية مريم صبر

أجرت الأخت الفاضلة ( العاتي بنت جديد العتيبي ) حواراً مع الداعية الأمريكية ( مريم صبر) وفقها الله وسددها ، والتي منّ الله عليها ، فنقلها إلى الهدى وسعادة الدارين بإذن الله ، فكان الحديث ممتعاً؛ لأنه جاء من خبيرة !! بما عليه القوم من ضلال وانحراف .. فنسأل الله لنا ولها الثبات على دينه حتى الممات .

"إدارة الموقع"

ما اسمك قبل وبعد الإسلام؟

اسمي قبل الإسلام: ماري ، والآن اسمي مريم صبر.  أنا أمريكية الجنسية، متزوجة و لدي 5 أطفال.

كيف كانت طفولتك ؟

في طفولتي كنت مثل أي بنت أمريكية، إلا أن أمي كانت تحافظ على مرافقتي لها إلى الكنيسة.  فكنا نذهب إلى الكنيسة ثلاث مرات في كل أسبوع على الأقل.  الحمد لله على هذه النعمة؛ لأني كنت أعرف مَن هو الله وأعتقد أنه يوجد جنة ونار.

أنا كنت سـعيدة قبل سنة المراهقة، ثم بدأت التفكر في الله والكون، ولم أجد أجوبة للتساؤلات التي كانت تدور في مخي – مثل – كيف الله ثلاثة، وما مصير الأمم السابقة من حيث الإيمان بعيسى (اعتقاد النصارى أن لا يدخل الجنة إلا من أمن بعيسى كابن الله)، وإذا كان الإيمان يكفي للدخول إلى الجنة, ما فائدة الأعمال الصالحة؟  فبعد هذه التغييرات، كنت سعيدةً كثيراً.

من حيث الأمن كنت خائفة كثيراً بعد خروجي من بيت الوالدة لأني سكنت في بيت بمفردي وكنت أحضر في أوقات مختلفة وكان بجواري رجل ضخم وكان دائما سكران فخفت أن يدخل بيتي عن طريق النافذة.

كيف عرفت الإسلام؟

إن الله يهدي من يشاء، والحمد لله أرسلني زوجي ليشرح لي دين الإسلام – فبعد التعرف عليه أتاني ببعض الكتب من المركز الإسلامي وقرأتها ثم بعد السؤال والنقاش . الله شرح صدري للإسلام (بعد ثلاثة شهور تقريبا).

عند كلام زوجي عن أهله والمجتمع السعودي، أدركت أن في تقاليدهم شيئاً غريب بنسبة الأقارب والجيران.

كان يقول لي: إن الرسول حثّ المسلمين على زيارة الأقارب ووصل الأرحام وإكرام الجيران الخ . . فبما أن هذه الأشياء لم تكن موجودة في حياتي, أعجبت لذلك.

أنا لم يكن لديّ أيّ معرفة بالإسلام؛ لأني لم أنظر إلى الأخبار ولم آخذ أي دروس في المدرسة عن الأديان.  لكن وأنا صغيرة كنت ألبس منديل على رأسي مثل صورة مريم.

هل تغيرت مريم صبر بعد أن من الله عليها بالإسلام ؟

التغييرات بعد إسلامي طبعا كانت كثيرة.  منظري (حجاب), أصدقائي، صلاتي، وحتى أكلي تغييرت لكوني مسلمة .

هل كان عندك فكرة عن المرأة السعودية ؟

أنا ما كان عندي أي فكرة عن المرأة السعودية إلا أني كنت أفكر أنها ليس لديها أي حقوق، و أنها لازم تمشي وراء زوجها بخمسة خطوات وأن المرأة السـعودية متخلفة وليس لديها حقوق وحتى أنها إرهابية! وأنها تحت حكم زوجها وهو يجبرها على الصلاة والحجاب وما إلى ذلك – و لم أعرف شيء غير هذا.

بعد أن من الله عليك بالإسلام، هل تغيرت النظرة عن المرأة السعودية؟

بعد إسلامي طبعا تغيرت نظرتي للمرأة السعودية – الآن أراها امرأة ذات حقوق (طلاق، ميراث، تجارة، الخ) وأراها إنسانة متحضرة ذات علم وثقافة ودين.

كيف كان شعورك بعد أن من الله عليك بالإسلام ؟

أنا فرحت أن الله اختارني من بين ملايين الأمريكان؛ لأكون مسلمة وأنا سعيدة لأني أستطيع العيش في بلد إسلامي.  أعتبر نفسي في نعمة كبيرة من ربي؛ لأنه أنقذني من الكفر وأنعم عليّ بالسكن في بلد الحرمين الشريفين.

هل تطنين أن الإسلام يمنع المرأة المسلمة من أي شيء؟

ما أظن أن الإسلام يمنع المرأة المسلمة من أي شيء – بل البشر هم الذين يمنعون – و لكن الإسلام جاء لتحرير المرأة.  الآن المرأة الغربية تجاهد حتى تجلس في بيتها مع أطفالها أو تعمل من بيتها !!.

كلمة توجهينها للمرأة السعودية خاصة والمرأة العربية والمسلمة عامة ؟

المرأة السعودية لديها كثير من الطموحات وأنا أتمنى شخصيا أن هذه الطموحات تكون لصالح دنياها وآخرتها – فنحن المسلمين في حاجة إلى الهمم العالية ونساء يغيرن مصير الأمة من خلال علمهن وثقافتهن ودراستهن.

المرأة السعودية والعربية والمسلمة مثل أي امرأة في العالم لديها طموحاتها ومشاكلها الخاصة.  لكن هي تختلف عن نساء العالم بأنها مسلمة – تعبد ربها على سنة نبيها محمد صلى الله عليه و سلم – ومن هذا المنطلق تلبس حجابها وتصلي وتصوم وهذا كله لا يمنعها من أن تكون أفضل أم وأفضل زوجة وأفضل عاملة وأفضل مدرسة بل يساعدها على ذلك؛ لأن دينها يعطيها الأخلاق الحميدة والصبر حتى تحمل مشقة الحياة بسعادة والعلم أنها سوف تلقى ربها وهو راض عنها بإذنه تعالى.

المرأة المسلمة تفتخر بأنها مسلمة وأن ربها اختارها لتكون جزءا من هذا الدين الشريف – فهي دائما تفكر كيف ترفع كلمة الله – في مدرستها، في بيتها، مع زميلاتها، مع أولادها، وحتى مع الغريب تقابله في المستشفى. همتها دائما إعلاء راية الإسلام.

ماذا قدمت مريم صبر للإسلام والمسلمين؟

كلمة توجهينها للمتهاونات من المسلمات بالحجاب وتقليد الغربيات الكافرات؟

ما هي أمنيتك ؟

أنا دائما أفكر في دين أهلي وأي شخص غير مسلم. 

أنا أتمنى أن الله يهديهم جميعا حتى يروا النور الذي رأيته في هذا الدين.

أنا أراسل أهلي وأحاول معهم لكن هم لا يحبون الكلام عن الدين. 

أدعو لهم في كل صلاة وأتمنى من الله أن يشرح صدورهم للإسلام وأن لا يموت أحد منهم على غير هذا الدين – لأني قد فقدت ( 5 ) من أفراد أسرتي وهم ماتوا على غير الإسلام ، ولا أستطيع الدعاء لهم أو أن أستغفر لهم.  فهذه نعمة من الله لا بد المسلمين أن يشكروه.

الله يوفقك يا أختي لما يحب ويرضى، وأتمنى لك التوفيق في الدنيا والآخرة.

ــــــــــــ

* داعية

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط، ولا تتحمل شبكة نور الإسلام أي مسؤولية عنها ولا تتبناها بالضرورة.

«««« لقراءة شروط نشر التعليق الرجاء الضغط هنا »»»»

شروط نشر التعليق

- أن يكون حول الموضوع وليس خارجه.
- الالتزام بأدب الرد والنصح والبيان.
- اجتناب ألفاظ السوء.
- ونأسف على حذف كل تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

 

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : ابو عبد الله        من : مسلمة امريكية      تاريخ المشاركة : 22/4/1429 هـ
وفقها الله وثبتها على الدين الحق 
 
الحقيقة أستمتعت باللقاء وشعرت ان هذا الدين منصور وله الغلبة 
 
شكراً لكم
2  -  الاسم : طالبة في كلية الشريعة        من : المملكة الاردنية الهاشمية      تاريخ المشاركة : 30/4/1429 هـ
وفقها الله واتمنى لها الخير والسداد ونطلب منها الدعاء
3  -  الاسم : اختكم في الله        من :      تاريخ المشاركة : 10/9/1429 هـ
لا إله إلا الله وحدة لا شريك له 
 
سبحان الله وبحمده 
 
الله يوفقك يااختي مريم ويدخل اهلك للأسلام كما ادخلك الله فهو طريق السعادة لكل إنسان مهما كان ويهدي اخواتي المسلمات جميعاويرشدهن للصواب  
ربي تقبل صيامنا في هذا الشهر الفضيل واعفوا عنا واغفر لنا انت مولانا فنصرنا ع القووم الظالمين واشفي مرضانا وارحم امواتنا. 
اللهم آمين..  
 
4  -  الاسم : فيصل محمد باجدالعتيبي        من :      تاريخ المشاركة : 15/9/1429 هـ
ممتاز جدا ان فتاه سعوديه فعلت مثل هذا الحوار ونسأل الله لانا وله الثبات حتى المامت
5  -  الاسم : فرحان بن صبر        من : الرياض      تاريخ المشاركة : 21/10/1429 هـ
المرأة المسلمة تفتخر بأنها مسلمة وأن ربها اختارها لتكون جزءا من هذا الدين الشريف –

طباعة 5226  زائر ارسال